أخبار عاجلة
الرئيسية / حول العالم / اسطنبول عاصمة  المخترعين المسلمين في رسالة لرئيس الجمهورية التركية السيد رجب طيب أردوغان

اسطنبول عاصمة  المخترعين المسلمين في رسالة لرئيس الجمهورية التركية السيد رجب طيب أردوغان

في زمن التغول والعلو  الأمريكي على المسلمين صناع التاريخ والحضارة ، وفي وقت تحاول قوى الظلام  فرض العقوبات الاقتصادية على اكبر إمبراطورية إسلامية عرفها التاريخ بسطت سلطانها  على ثلاث قارات بلغت مساحتها 23 مليون كم مربع ودام حكمها 624 سنة . وقد امتازت عاصمتها اسطنبول بتواجد نخبة من المخترعين والعلماء والشعراء  والأدباء على أراضيها من أصول عرقية ودينية وطائفية وثقافية مختلفة  توحد غالبيتهم  أحكام الشريعة الإسلامية . وضعوا الأسس  لحضارة العالم . في الكيمياء والفيزياء والجبر والفلك والطاقة والبيئة  وفي الطب والصيدلة  والعمارة والزراعة والصناعة والنقل والطيران وغزو الفضاء وغيرها الكثير من العلوم  بفضل عقول مخترعيها وعلمائها المسلمين والعرب .

 

السيد رئيس الجمهورية التركية رجب طيب اردوغان حفظه الله ورعاه وسدد على طريق  الخير خطاه

 

أحييكم بتحية الإسلام

 

يقر العالم أن تركيا تاريخياً  هي امتداد للدولة العثمانية ولا يمكن لأحد أن يشيح بوجهه عن التاريخ أو ممارسة المزاجية والانتقائية  في البحث عن تلك الحقيقة  . والتاريخ ليس ماضي لدولة أو أمة فحسب أنما هو بوصلة لصنع مستقبلها وبقائها على خريطة الحياة البشرية

 

إن الهجمة الأمريكية على تركيا التي انكشفت حقيقتها  وكشرت عن أنيابها وأظهرت  نوايا أعداء الإسلام هي هجمة لا تقل خطورة عن هجمة الدول الاستعمارية الطامعة في أراضي الدولة العثمانية والتي أدت إلى وهنها وخسارة الكثير من راضيها  . هو دافعنا كمخترعين وعلماء مسلمين ( من أصول عثمانية )  للتكاتف ولم شمل المخترعين والعلماء المسلمين وتوحيد صفوفهم لبناء اقتصاد متميز يعتمد على عقل المسلم يواجه قوى الظلام الطامعة في بلاد المسلمين . والعمل على صياغة نهضة جديدة تكمل  النهضة  الإسلامية التي قاد الأجداد في الاختراع والعلوم والأبداع

 

السيد الرئيس رجب طيب اردوغان

 

إثراءً لحضارتنا وعلومنا  الإسلامية  والتوسع  بقاعدتها العلمية  بعد أن تأثرت بحضارة الغرب الذي يتاجر الآن بعقولنا وانجازاتنا ولمواجه فكر الغرب ضد امتنا . أتطلع ونخبة من المخترعين المسلمين   اسطنبول لتحتل دورها التاريخي في نهضة الأمم  وأن تكون اسطنبول عاصمة للاختراع والإبداع الإسلامي يجتمع فيها نخبة من المخترعين الإسلاميين   ، فالمخترع المسلم مبدع بحاجة إلى حاضنات علمية هندسية  لبناء نهضة أمة الإسلام وتقدمها في كافة المجالات . فكم من الاختراعات الإسلامية ضاعت هباءً منثوراً لأنها ولدت في بيئة لا تعرف قيمتها الحقيقية ولم تضعها  في سياقها  الطبيعي ليعود نفعها على الأمة ، والمتأمل لواقع الحال يجد أن المخترع  والاختراع الإسلامي بحاجة إلى رعاية مكثفة على المستوى الرسمي . كي لا يقع المخترع تحت تأثير مناخ احتياجي ومعيشى يصرفه عن العطاء والإبداع  . أو تركه فريسة لبلدان منافسة لأمتنا تقتنص الاختراع  وتتهافت شركاتها لشراء براءات الاختراع من العالم الإسلامي بأثمان زهيدة  عزفاً على وتر احتياج المخترع وتعسر تسويق اختراعه فكثير من   البلدان الإسلامية مغيبة عن الإبداع لا نجد لها بصمة جادة في تطبيق الاختراعات على أرض الواقع وإخراجها للنور. فتعتم على  المخترع وأهمية دوره في صناعة أمجاد الأمم وتقدمها ونهضتها . هذا بالإضافة  لرغبة بعض الدول المعادية للإسلام بأن لا يكون المخترع المسلم صاحب  ملكية فكرية كشخص متميز عن غيره  ولديه مؤهلات الابتكار وطاقات الإبداع، ويمتلك ملكات الإبداع والعطاء لأمته ولشعوب الأرض  .

 

إن إضعاف ثقافة الإبداع والاختراع الممنهج والمتعمد   داخل المجتمعات الإسلامية، وانعدام  التشجيع للمخترعين  وعدم تبني اختراعاتهم  ، وضعف الاهتمام بالبحث العلمي ومخرجاته , وعدم الاهتمام باختراعات وتحويلها  إلى مشاريع تجارية  . سبب رئيسي في تخلف معظم دولنا واستمرار قوى الاستعمار والظلام والاستقواء على مقدراتها  .

 

السيد الرئيس رجب طيب اردوغان

 

الحمد لله على نعمة الإسلام وأن تركيا دولة إسلامية ذات تاريخ حافل بالعطاء للحضارة الإسلامية وهي امتداد لدولة العثمانيين وحضارتهم . وهي دولة  قادرة  على رعاية المخترعين المسلمين  من أصول عثمانية وتمكينهم من الاختراع والإبداع  للنهوض بتركيا مهد الخلافة الإسلامية ، وقادرة على توفير قاعدة بيانات للمخترعين المسلمين والتواصل معهم لبحث اختراعاتهم ومدى جدواها وأثرها على تركيا  والشعوب الإسلامية وقادرة على تتبنى إحصائية  شاملة لاختراعات وعقول المسلمين وتطبيقها على أرض الواقع كمشاريع يتزاوج فيها رأس المال المسلم مع العقل المسلم   تحت مظلة جمعية للمخترعين المسلمين سنقوم بتأسيسها برعايتكم  تضم لجنة  لتقييم الاختراعات وأهميتها على الصعيدين الإسلامي والعالمي  . تتفق مع رؤاكم في مواجهة الهجمة الأمريكية على الاقتصاد التركي والتي تدعوا إليجدية ( الإنتاج  الإنتاج  الإنتاج  ) ثم ( التصدير التصدير التصدير ) ونحول معا كل منتج نستورده من الخارج إلى صناعة  تصديرية تُصدر بالعملات الأجنبية بعد تحقيق الاكتفاء الذاتي .

 

ملتمساً الإيعاز لوزارة الداخلية  بتفعيل المادتين12 و 13 من قانون الجنسية التركية لصالح المخترعين من أصول عثمانية لنبدأ مشروعنا يداً بيد وبمصداقية ، وسنقدم نحن المخترعين كخطوة أولى  مئات الاختراعات الإسلامية رداً الحرب الاقتصادية ضد تركيا والإسلام

 

حفظكم الله وحفظ تركيا وسدد على طريق النصر خطاكم

 

 

 

المخترع

فايز عبود ضمرة

رئيس جمعية المخترعين الأردنيين

tajna-2010@hotmail.com

www.tajnews.com

00962- 795539410  –  00962 – 777666339

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *