الرئيسية / اخبار البيئة / المخترع خالد الحجايا يقيم معرضاً عن التلوث البيئي في منطقة القطرانة والقرى المجاورة
OLYMPUS DIGITAL CAMERA

المخترع خالد الحجايا يقيم معرضاً عن التلوث البيئي في منطقة القطرانة والقرى المجاورة

 

تاج نيوز عمان – بدأ المخترع خالد الحجايا الإعداد لإقامة معرض دائم هو الأول من نوعه في الأردن لكشف حقيقة التلوث البيئي والصحي في مناطق البادية الجنوبية ، وسيوثق الحجايا مشاكل التلوث البيئي بنحو 50 فيديو ومائة صورة والكثير من المعلومات  والدراسات البيئية التي تؤكد خطورة الوضع البيئي وتفاقمه في غياب الرصد البيئي وإخفاء حقيقة التلوث في المنطقة من قبل الجهات المعنية وعدم إيجاد أية حلول لمصادر التلوث ، معتبرا المعرض أول خطوة لتنفيذ هجرة قصرية للعقول والسواعد الأردنية يمارسها بعض المسئولين في دوائر الدولة تهرباً من مواجهة الحقيقية التي دعا إليها جلالة الملك عبد الله الثاني .

 وأعلن المخترع الحجايا بأنه سيدعو للمعرض جلالة الملك عبد الله وجلالة الملكة رانيا العبد الله ودولة رئيس الوزراء ونوابه وكل من وزير الطاقة والبيئة والصحة والزراعة والمياه ، وعدد من المسئولين وكبار الشخصيات ونواب الجنوب وعدد من الناشطين البيئيين وأبناء المنطقة لإطلاعهم على حقيقة التلوث البيئي على أرض الواقع ومجمل آثاره ، وما يخلفه من ضرر بصحة الإنسان ومكونات الحياة ( ماء – هواء – تربة )  ، وسيتم افتتاح المعرض أول أيام العيد في منطقة  الوادي الأبيض – لواء القطرانة – محافظة الكرك

وبسؤاله عن سبب إقامة المعرض ذكر انه يحمل رسالة وطن ومنذ عشر سنوات أويزيد وهو يطالب بدراسة الأثر البيئي للمنطقة ويعرض حلول لمشاكل البيئة والصحة وتفشي جيوب الفقر والبطالة  ويطالب الجهات المعنية  بتخليص أبناء البادية الجنوبية من مخاطر التلوث الصحي والبيئي وإيجاد تنمية مستدامة تجمع بين حماية البيئة وصحة الإنسان ، وبين الدعوة لاستثمارات آمنة ومستدامة تخدم الاقتصاد الوطني وتحقق فرص عمل تطوق جيوب الفقر والبطالة .

وأضاف إلا انه ومع الأسف فإن  قوى الشد العكسي والترهل الإداري في دوائر الحكومة دفعت به لهجرة قصرية للصحراء للانضمام لسرب العقول المهجرة عن الوطن معتراً ان وزارة البيئة هي ديكور في التشكيل الوزاري يقتصر دورها على البرتوكولات والندوات والسفريات وهدر الأموال المخصصة لحماية  بيئة الوطن .

من جانبه اعلن المخترع فايز عبود ضمرة رئيس جمعية المخترعين الأردنيين  إن إقامة المعرض ودعوة جلالة الملك عبد الله والملكة رانيا ودولة رئيس الوزراء وكبار رجال الدولة ، خطوة هي خطوة صحيحة حضارية وايجابية وحق من حقوق أبناء البادية الجنوبية  للتعبير عن معاناتهم في أكثر مناطق التلوث الصحي والبيئي في البادية الجنوبية من الأردن ، وهي صورة مشرفة لعقول المخترعين الأردنيين والمبتكرين والموهوبين التي اعتبرتها جلالة الملكة رانيا كنز الموهبة والإبداع الموجود في عقول أبنائنا والذي من واجبنا استخراجه .

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *