الرئيسية / اخبار عربية وعالمية / المخترع فايز عبود ضمرة !!! وفرت للعالم طاقة مزدوجة من الطاقة المغناطيسية والطاقة الشمسية

المخترع فايز عبود ضمرة !!! وفرت للعالم طاقة مزدوجة من الطاقة المغناطيسية والطاقة الشمسية

الحمد لله الّذي بعزّته وجلاله تتمّ الصالحات، يا ربّ لك الحمد كما ينبغي لجلال وجهك ولعظيم سلطانك، اللهمّ اغفر لنا وارحمنا وارضى عنّا، وتقبّل منّا وأدخلنا الجنّة ونجّنا من النّار، وأصلح لنا شأننا كلّه، اللهمّ أحسن عاقبتنا في الأمور كلّها، وأجرنا من خزي الدّنيا وأهلها وعذاب الآخرة، اللهمّ يا من أظهر الجميل وستر القبيح، يا من لا يؤاخذ بالجريرة ولا يهتك الستر، يا عظيم العفو وحسن التجاوز.

لقد ميز الله  كوكبنا  بوجود مجال مغنطيسي حوله يمتد لأكثر من 60 ألف كيلو متر في الفضاء لتبديد الرياح الشمسية والجسيمات الخطرة التي ترسلها الشمس للأرض  و من رحمة الله تعالى بمخلوقاته   أنه خلق عدة طبقات للغلاف الجوي تحيط بالأرض وتحميها من شر الشمس، ولا تسمح إلا بدخول الأشعة المفيدة والضرورية لكل كائن حي

إذن الشمس والطاقة المغناطيسية المحيطة بكوكبنا آيات من الله عز وجل سخرها الله  لخدمة جميع مخلوقاته من الكائنات الحية التي تعيش على سطح كوكبنا

وعندما بدأت رحلتي لتنويع مصادر الطاقة البديلة وتوفير طاقة مستدامة نظيفة ورخيصة جداً  مصدرها الطاقة المغناطيسية ، لم أسقط من برنامجي ومشاريعي استغلال الطاقة الشمسية ، رغم أن  أوجه استغلالها ووظائفها معروفة منذ عشرات السنين ، وبعد أن تمكنت من اكتشاف مصدر للطاقة المغناطيسية  وتمكني من الحصول على خمسة عناصر هامة من الطاقة المغناطيسية هي ( الحرارة والماء الساخن والهواء الساخن والبخار بشقيه المحمص لتوليد الكهرباء والمشبع لتحلية مياه البحر قمت  بربط الطاقة المغناطيسية المكتشفة بالطاقة الشمسية لتصبح ( طاقة مزدوجة تعمل على مدار 24 ساعة  تعتمد على الطاقة الشمسية عند سطوع الشمس والطاقة المغناطيسية عند غروبها أو غيابها في الحالات الطبيعية )  تعتبر الطاقة المغناطيسية الأولى والأرخص من نوها في العالم والأكثر تفوقاً على الطاقات الأخرى التي ستخدم الإنسان وتحي صحته وتساهم بإنقاذ الأرض من براثن مشكلتي الاحتباس الحراري وتغيرات المناخ التي باتت تهدد كوكبنا وتؤرق ساكنيه .

ولتعميم الفائدة على دول وشعوب العالم  وعلى الأردن وأهله وأمتي العربية والإسلامية  والعمل من أجل مستقبل الأجيال  القادمة ، أعددت على ( الطاقة المزدوجة )  نحو 50  اختراع وابتكار منها اختراعات عملاقة في الصناعات الثقيلة والخفيفة وفي السياحة والزراعة وفي توليد الكهرباء . من حيث أوجه استخدامها جميعها تعمل بالطاقة المزدوجة بدون أي وقود وبدون أي انبعاث للجو .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *