الرئيسية / اخبار عربية وعالمية / المخترع فايز صمرة يتسأل ما هو مصير المفاعل النووي الأردني الذي أرهق خزينة الوطن ؟؟؟

المخترع فايز صمرة يتسأل ما هو مصير المفاعل النووي الأردني الذي أرهق خزينة الوطن ؟؟؟

كتب المخترع الأردني فايز عبود ضمرة يقول : لا نريد مفاعلات نووية نريد إرادات وطنبة وضمائر حية لحل مشاكل الطاقة

مع الأسف الشديد أن تُدخل الهيئة الوطنية المستقلة للطاقة الوطن من جديد في متاهات بناء مفاعل نووي جديد وصغير ( لتوليد الكهرباء وتحلية مياه البحر ) بدل المفاعل الذي أحدث ضجة شعبية ونيابية وإعلامية بسبب خطورته على الإنسان وتلوث البيئة وبسبب شح المياه ، جيث كلف خزينة الدولة مبالغ طائلة هي مجرد نفقات خدمية تقدر بمئات الملايين من الدولارات منها (وعمليات قياس الإشعاع والترخيص – والدراسات – والسفريات – والاجتماعات – واستقدام خبراء – واستضافة وفود – وبدلات سفر) وغيرها من سراديب الترهل والبيروقراطية والإنفاق الغير مبرر لتحميل الخزينة عبئ مديونية جديدة تقدر بعشرات المليارات ترفع عبئ خدمة الدين إضعاف مضاعفة ترهن إرادة الشعب للدائنين .

 

ثم تقوم الهيئة بدون الإفصاح عن مصير المفاعل النووي الكبير بتوقيع مذكرة مع شركة رولزرايز لبناء مفاعل صغير قليل الكلفة كما ذكر رئيس هيئة الطاقة في لمواجهة تحديات إضافة الطاقة النووية لتنوع خليط الطاقات في الأردن ولتوليد الكهرباء وتحلية مياه البحر من خلال مفاعلات نووية صغيرة الحجم قليلة الكلفة ولا تحتاج إلى كميات من المياه كبيرة لتبريدها كما هو في المفاعل الكبير المنوي إنشائه، والمرد من إنشائه توفير البخار لتوليد الكهرباء وتحلية مياه البحر ومن المؤسف أن تشيح هيئة الطاقة المستقلة عن جهودي المتواضعة لخدمة وطني باختراع مفاعل كهرو حراري لتوليد البخار بشقيه المحمص لتوليد البخار والمشبع لتحلية مياه البحر يعمل بالطاقة المغناطيسية وبدون استعمال أي وقود الذي يحتاج لدعم بسيط غير مكلف ، وهو مفاعل صديق للبيئة ولا يتسبب بأي أي انبعاث للجو ولا يلوث البيئة ولا يحتاج تشغيله لماء تبريد ، كلف تشغيلية متدنية جداً ، طبقته على أرض الواقع ، وقمت بإمكانيات ذاتية متواضعة بعمل بروتوتايب تشغيلي صغير جداً لإثبات قدرة المواطن الأردني الإبداعية في المواطنة الفاعلة لتخليص الوطن من مخاطر المفاعلات النووية التي ستتخلص منها أوروبا في عام 2023 وتخفيف عبئ فاتورة الطاقة على خزينة الدولة والصناعات والمواطن .

هل ستذهب المليارات التي صرفت على المفاعل النووي أم إنها مدخل جديد للهيئة المستقلة لهدر أموال الوطن بلا حساب ، والتأكيد على فشل مشروع المفاعل النووي الكبير وتخبط هيئة الطاقة ووزارة الطاقة في إيجاد حلول وطنية مستدامة للطاقة .

أهدي الشعب الأردني مفاعلي الذي كلفني مشروعه ( 20 ألف دولار ) أبحاث وتنفيذ وتطبيق على أرض الواقع واختراع مفاعل كهرو حراري لتوليد الكهرباء وتحلية مياه البحر يعمل بالطاقة المغناطيسي ، وتم تطويره ليعمل ( بالطاقة مزدوجة ) وهي خليط يجمع بين الطاقة الشمسية والطاقة المغناطيسية يعمل على مدار 24 ساعة بدون استعمال أي وقود وبكلف متدنية جدا . مع استعداي لتصنيع آلف مفاعل تغطي مدن وبوادي الوطن بكلفة 5% من كلفة المفاعل النووي .

اختراع مفاعل كهرو حراري
لتوليد الكهرباء وتحلية مياه البحر يعمل بالطاقة المغناطيسية 
وتم تطويرها لتصبح ( طاقة مزدوجة ) وهي خليط يجمع بين الطاقة الشمسية والطاقة المغناطيسية يعمل على مدار 24 ساعة بدون استعمال أي وقود
https://www.youtube.com/watch?v=qlkl0IEWvSY

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *