أخبار عاجلة
الرئيسية / اخبار البيئة / المخترع فايز عبود ضمرة … في ذكري مولد الاسطورة الحسين بن طلال 

المخترع فايز عبود ضمرة … في ذكري مولد الاسطورة الحسين بن طلال 

أردن أخضر هي رغبة وأمنية وخطة وطنية للمغفور له الراحل حسين بن طلال طيب الله ثراه ، ودرس بيئيي استباقي للأردنيين  لم يستوعبه بعد حتى الآن حفاة الضمير والمشاعر الجافة ، المعرضين عن  أهمية الأردن الأخضر لأمن مجتمعنا وسلوك حياتنا ومستقبل حياة أجيالنا القادمة وأهمية الأردن ألخضر  للتصدي ومواجهة التلوث البيئي الذي يعصف بوطننا بلا هوادة
لقد كنت من  أول المجتهدين الساعين  لتلبية صرخة المغفور له الحسين بن طلال البيئية عندما أعلن  بوسائل الإعلام وهو في قمة هرم القيادة (((( لقد تضررت انأ وأسرتي من صناعة الاسمنت )))) هذه الصرخة التي حولتني من صاحب مطبعة لمخترع متخصص بالطاقة والبيئة ، فكان ردي عليها هدية متواضعة للوطن هي اختراع محطة بيئية لمنع ملوثات مصانع الاسمنت من غبار وغازات الاحتباس الحراري والأكاسيد الحمضية وعدد من الملوثات الخطيرة من الانبعاث للجو .
وبهدي من روح المغفور له الحسين بن طلال وعشقي للوطن الذي تربينا عليه مستظلين بعباءة الراحل الأسطورة ، ولكي لا ينضب عطاء الرجال الرجال  بعد رحليه وهم نخبة الوطن الذي كان جلالته يعتز ويفخر بهم  وللمساهمة بتحقيق رغبته بعد رحليه .  قدمت للوطن عدداً من الاختراعات في الطاقة والبيئة وغيرها تقود الأردن نحور الاخضرار صناعة وزراعة ومسكن ، تحمي بيئتنا وصحة مواطننا وتعزز مكونات حياتنا ( ما ء – هواء – تربة ) تستخدم في مشاريع تنموية في الصناعة الزراعة والسياحة توفر العديد من فرص العمل تطوق جيوب الفقر والبطالة .
لكننا لن ننساك يا قدوتنا ويا صاحب ومؤسس مدرسة الرجال الرجال التي استقينا منها روح العطاء للوطن ، وأنت ترقد الآن في دار الحق ، فإن حفاة الضمير من الفاسدين المحتلين لكراسي الوطن والمترهلون ممن جف في عروقهم العطاء والانتماء ممن عاثوا الخراب في أرجاء الوطن ، تجار الوطنية  ورجال البزنس حالوا بيننا وبين تحقيق حلمك بأردن أخضر وبيئة سليمة  و حولوا أجزاء من الوطن إلى بؤر تلوث خطير يقوده نحو التصحر ، حسبنا الله فيهم ونعم الوكيل .

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *