الرئيسية / اخبار البيئة / المخترع فايز عبود ضمرة … وداعاً لفواتير الكهرباء

المخترع فايز عبود ضمرة … وداعاً لفواتير الكهرباء

تابعت اختراعات ونظريات  نيكولا تسلا مخترع القرن العشرين حول الطاقة الكونية ونظرباته الخاصة بأنظمة الطاقة وخصوصاً الطاقة المجانية  التي تحرر الإنسان  من فواتير الكهرباء ومن الاعتماد على الوقود الأحفوري وأعبائه ومشاكله البيئية ، كما تابعت قصة هذا المخترع العظيم الذي يعتبر الأب الروحي للكهرباء   وعرفت كيف ولماذا لم يحقق تسلا حلمه بالكهرباء المجانية ونظرياته بكهرباء الموجات  اللاسلكية رغم تطبيقها على أرض الواقع .

فمنذ عقود طويلة تخللتها البروباجندا والحملات الشرسة  ضدّ الطاقة المجانية ( أو ما يعرف بطاقة الصفر ) رغم إمكانية توفيرها والاستفادة منها وتوظيفها في خدمة الاقتصاد ورفاهية الإنسان وحماية كوكبنا من التلوث ، وكيف تم االتعتيم على هذه الطاقة  واضطهاد مخترعيها  من قبَل الماسونيين اوالحكومات ومحتكري تجارة وصناعة توليد الكهرباء .

حاولت أن أتعرفت على وجدان هذا المخترع الذي سجل في القرن العشرين حوالي 700 اختراع في مختلف شؤون الحياة نهضت بمجتمعات القرن العشرين ومن ضمنها محاولاته لتوفير طاقة مجانية عبر موجات الأثير لكل البشر من احل خدمة الانسان .

وبعد مُضِيّ حوالي المائة عام على اختراع تسلا لتوزيع الكهرباء باللاسلكي التي تجهضها المتنفذون ومحاولاته لاختراع مُوَلِّد كهربائي يعمل بدون وقود ، ومع تفاقم مشاكل الطاقة البيئية والاقتصادية والمناخية ، وجدت بأنه قد حان الوقت للعمل الجاد لتوفير طاقة مجانية بأي سبيل من السبل المتاحة لخدمة جميع شعوب الأرض فقررت

اختراع

محطة حرة لتوليد  الكهرباء المجانية تعمل بالهواء المحمص 

المعالج بالطاقة المغناطيسية

يوفر الاختراع كهرباء مجانية  للوطن ( تعرف بطاقة الصفر )  وتلغي فواتير الكهرباء التي أصبحت تجارة الفاسدين وقد تمكنت  من الحصول على خمسة   أشكال  من الطاقات البديلة والنظيفة  تعزز سلة خليط الطاقات البديلة وهي:

 

1- الحرارة لاستعمالها في كافة أوجه الصناعة

2- الماء الساخن لكافة أعمال التدفئة في المنازل والمجمعات السكنية والحكومية والجامعات والمستشفيات والفنادق وغيرها

3- الهواء المحمص لتوليد ( كهرباء مجانية ) واستعماله في أغراض صناعية وزراعية

4- البخار المحمص لتوليد الكهرباء

5- البخار المشبع لتحلية مياه البحر واستعماله في أغراض صناعية وزراعية وسياحية وفي مشاريع النفط

 

ليكون الاختراع مصدراً لتوليد الكهرباء وتوفير طاقات نظيفة وصديقة للبيئة لسد احتياجات المستقبل واستغلال أشكال الطاقة الخمس في مشاريع تنموية في الصناعة والزراعة والسياحة والنقل

يعمل اختراع توليد الكهرباء  بالهواء المحمص بالطاقة المغناطيسية  بكفاءة وقدرة تعانق الطاقات الكونية الصديقة للبيئة ( الطاقة الشمسية وطاقة الرياح وطاقة المياه وموج البحر وغيرها من الطاقات الكونية ) ويساهم بشكل كبير بتعزيز تنوع مصادر الطاقات البديلة والنظيفة لاؤكد لحكومات العالم قدرتنا على خلق ثورة اجتماعية واقتصادية تجد بشكل كبير من معاناتنا الوطنية والاقتصادية والتحرر من قيود الطاقة التي لوت عنق الشعوب وعزتها  والمشاركة في الماراثون العالمي لإنقاذ كوكبنا من براثن مشكلتي الاحتباس الحراري والتغير المناخي التي باتت تهدده وتؤرق ساكنيه  .  مؤمناً بالله وبأن البحث العملي التجريبي الميداني ) إذا تآلف  مع العلم والتجربة جنباً إلى جنب سيمَنحنا مصدراً لا متناهي للطاقة . بإمكانه أن يحقق نهضة اجتماعية وصناعية توفر فرص عمل  تقضي في المستقبل القريب على جيوب  الفقر والبطالة  وتعزيز خطط التنمية المستدامة  .

 

المخترع

فايز عبود ضمرة

رئيس جمعية المخترعين الأردنيين

tajna-2010@hotmail.com

00962795539410  –  00962777666339

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *