الرئيسية / اخبار عربية وعالمية / المخترع فايز عبود ضمرة  يدعو الحكومة  في عيد العمال لاحتضان  العقول والسواعد المبدعة

المخترع فايز عبود ضمرة  يدعو الحكومة  في عيد العمال لاحتضان  العقول والسواعد المبدعة

دائماً وأبداً كنت ولا زلت أعول لبناء  الوطن ومستقبله على عقول وسواعد وعطاء مبدعيه ،  و أينما حللت  أتباهى بثروة الوطن التي لا تنضب من عقول أبنائه المتميزين ، لأن التميّز هي الموهبة الخلاقة لكل من  يقوم بفعل أو عمل بعقله أو بزنده لا يقوم  به الآخرون ، وهو الجدية والأصالة والقيمة التي  تحقق فائدة اجتماعية للوطن  والتميز والإبداع   هو استحلاب العقل لتنظيم  فكرة إبداعية  تتجاوز اللامعقول وإبرازها في قالب جديد معقول ومقبول استناداً لعناصر موجودة ، تبين  المقدرة على حل مشكلات إنسانية واقتصادية لأبناء الوطن  .

فثقافة الاختراع والإبداع تنسجم مع سواعد العمال  فهما لبنة بناء الوطن والارتقاء به،  تقوم على إحياء فكرة من العدم ، يُكيف فيها المخترع أو المبدع أفكاره ويرتبها ويوظف من أجلها قدراته  الذهنية العملية والعلمية المختلفة ليتمكن من تنفيذها بطريقة تفي بالاحتياجات المطلوب تحقيقها لتكملها السواعد ، مستنداً  لتخطيط سليم ، ودراسة متأنية وعمل جاد ودءوب ، مستغلاً الإمكانات المتوافرة لديه ، كالقدرة على الاختراع  والابتكار، والإبداع  والاكتشاف ، والموهبة  والعبقرية .

لم أترك فرصة إلا وكنت  أحث فيها على الاختراع والإبداع لأنهما  ميدان التنافس بين الشعوب  لتحقيق نهضتها فهي المحرك لسواعد أبناء الوطن لتحقيق النمو المستدام لمجتمعاتها بنظرة شمولية تتجه نحو المستقبل لمواجهة  تحدياته ، فالحاجة هي أم الاختراع والإبداع  في كل زمان .

لقد طالبت الحكومة مراراً  توجيه بوصلة اقتصاد الوطن نحو عقول أبنائه ، ودعم نتاجها ، لأنها جسر العبور للمستقبل وهي من العناصر الرئيسية لتحريك عجلة الاقتصاد والتنمية ، التي تحقق نهضة  اقتصادية واجتماعية تُمكن الوطن  من التصدي  للتحديات التي تواجه قضاياه النهضوية  والتنموية في الصناعة  والطاقة والمياه والغذاء والصحة والبيئة .

فثروة الوطن من العقول والسواعد هي سبل التنمية الاقتصادية الحقيقية  ، بها نعمل على دفع عجلة الاقتصاد الوطني وزيادة الدخل زيادة تراكمية ومضطردة لتواكب  معدل النمو السكاني , وتساهم  بحل مشكلتي البطالة وجيوب الفقر المتفاقمتان في الوطن ، و بالعقول والسواعد نسلك السبيل لزيادة كمية السلع السوقية ، التي تحقق زيادة بنمو الدخل الوطني زيادة حقيقية يترتب عليها  تحسين معيشة المواطنين , وإشباع حاجياتهم من  الخدمات والسلع الوطنية ، لإزالة الفوارق الاجتماعية والاقتصادية بين طبقات المجتمع  .

يتصدر أصحاب العقول والسواعد المبدعة  كوكبة العطاء  للوطن وهم نخبة الإبداع والتميز الذي يساهم برسم خارطة طريق لاقتصاد  للوطن ، فالأمم الراقية لا تنهض إلا بعقول مخترعيها ومبدعيها ، حتى بات معيار نهضة الشعوب وتقدمها يحسب بعدد الاختراعات التي تنجز في اليوم  الواحد ، لذا أدعوا صناع القرار  للاهتمام بمشاريع المخترعين والمبدعين والمبتكرين وإدراجها في خطط الدولة  وبرامجها التنموية ، لأنها  الثروة التي لا تنضب ورأس المال المدخر للمستقبل ، ليأكدوا مدى تقديرهم للعقول المبدعة وتشجيع  المخترعين والمبدعين   لترجمة أعمالهم  إلى منتجات  وطنية تحقق اقتصاد آمن ومستدام ، تتداولها قطاعات المجتمع.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *