أخبار عاجلة
الرئيسية / اخبار البيئة / المخترع فايز عبود ضمرة يدعو لقمة مناخ عربية يعقدهامجلس الوزراء العرب المسئولين عن البيئة

المخترع فايز عبود ضمرة يدعو لقمة مناخ عربية يعقدهامجلس الوزراء العرب المسئولين عن البيئة

 

السادة الوزراء العرب

لقد شاهدتم وسمعتم  بالإعصار الذي ضرب سواحل ومدن اليمن  وسلطنة عمان وشاهدتم غرق مدينة الإسكندرية وسقوط ثلوج بحجم البرتقالة على الأردن وفلسطين وجزء من سوريا  وسمعتم  بغرق أجزاء من مدينة عمان وبعض المدن الأردنية بشكل مفاجئ ، واطلعتم على التقارير التي تتوقع أعاصير استوائية رمادية  في الخليج العربي جراء التغير المناخي وتفاقم  ظاهرة الاحتباس الحراري ، وهي تحذيرات من الطبيعة تؤكد أن منطقتنا العربية لن تكون بمنأى عن مشكل التغير المناخي ، وأنها  تعيش حالة  حرجة في تاريخها المعاصر لا يمكن بعد الآن تركها أو ترحليها لجيل لاحق لأنها ستغير أنماط حياتنا وحياة أجيال المستقبل وستلقي جوانب سلبية على مظاهر حضارتنا والحضارة الإنسانية التي تألقت على مدار آلاف السنين

وفي ضوء التقارير العالمية التي تتوقع أن يشهد فيها العالم حالات مناخية متطرفة بالجفاف والفيضانات الكاسحة وعواصف البحار والمحيطات وذوبان الثلوج في القطبين وعواصف الهواء التي تحرك العواصف الترابية وحرائق الغابات ، وجميعها ناتج  عن تلوث الغلاف الجوي الذي يدفع بعنف خروج البيئية عن مسارها الطبيعي و تفكك قدرتها الدفاعية ، مما يهيئ كوكبنا للتعرض لأزمات مناخية ذات توقعات كارثية .

في ضوء كل ذلك فإن أمننا القومي ومستقبل أجيالنا مهدد مما يستوجب عقد قمة عربية للمناخ برعاية الجامعة العربية وأنتم اعضائها المسئولين عن تغير المناخ في العالم العربي ، قمة جادة توضع فيها خطط استراتيجية ومشاريع  قابلة للتطبيق على أرض الواقع ،  تلعبفيها  دولنا دوراً هاماً للتخفيف من حدة تأثير تغيّر المناخ ووضع الحلول العاجلة للتكيّف مع التحديات التي تفرضها مشاكل الاحتباس الحراري وتغير المناخ على دولنا ومجتمعاتنا

السادة الوزراء العرب

لايخفى على معاليكم أن التهديدات الحادة الناجمة عن تغير المناخ وتأثيراتها المرتبطة بالنشاط الإنساني وتزايد حدة وتواتر أحوال الطقس المتطرفة في منطقتنا بشكل خاص والعالم بشكل عام ونحن جزء منه ، وارتفاع درجات الحرارة وارتفاع مستويات أسطح مياه البحار والمحيطات  والفيضانات و الجفاف الذي سيحدث ، ستلقي  آثارا كبيرة على منظومة المياه والطاقة والبيئة  والزراعة وجودة الهواء في منطقتنا وستهدد الأمن الغذائي العربي ، وستؤثر بشكل سلبي على المحاصيل الزراعية  والماشية ومزارع الأسماك ، وعلى سبل كسب العيش وستنتشر ، الأمراض المعدية ، وهي في مجموعها تشكل حالة حرب  تشنها علينا الطبيعة اشد هولاً وضراوة آلاف المرات من الحرب التي يشنها علينا حلف الناتو وحلف الاطلسي وعصابات الإرهاب المتطرفة وأذكركم بضرورة الدعوة لقمة المناخ العربية من أجل المستقبل أن درهم وقاية خير من قنطار علاج

والتغيرات المناخية.

فالسادة السياسيين يتخذون من هذه المشكلة منابر سياسية تخدم مصالحهم الشخصية

تسعون فيه لإيقاظ ضمير العالم لوقف الخطر الذي يتهددنا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *