الرئيسية / اخبار عربية وعالمية / المخترع فايز عبود ضمرة يوجه رسائل إلى غرفة صناعة عمان معلناً عن مبادرة وطنية لاستغلال الطاقة المغناطيسية للشراكة مع القطاع الخاص

المخترع فايز عبود ضمرة يوجه رسائل إلى غرفة صناعة عمان معلناً عن مبادرة وطنية لاستغلال الطاقة المغناطيسية للشراكة مع القطاع الخاص

تاج نيوزعمان – في مبادرة وطنية للتشارك مع القطاع الخاص هي الأولى من نوعها في الأردن وجه المخترع فايز عبود ضمرة رسالة لرئيس وأعضاء غرفة صناعة الأردن وغرفة صناعة عمان كمظلات للصناعيين الأردنيين ، أرفق معها  كتاب تفصيلي عن الطاقة المغناطيسية عن مزاياها واهم مشاريعها ومصادر دخلها وأهميتها في تحقيق منافسة مستدامة للمنتج الوطني في أسواق دول العالم والدول المجاورة ، ودعا  الصناعيين للاستثمار بالطاقة المغناطيسية التي اكتشفها ، كحل مستدام لأكبر تحدي يواجه الصناعة الوطنية  ، حيث الطاقة تشكل 40% من مدخلات الانتاج وكلف التشغيل ، وبين ضمرة أن الطاقة المكتشفة هي بمثابة حقل نفط اخضر مستدام وصيق للبيئة يزيل قلق الأردنيين من عدم توفر إمداد مستدام لطلقة رخيصة وصديقة للبيئة وفي ما يلي نص الرسالة الموجهة لرئيس وأعضاء غرفة صناعة عمان :

بسم الله الرحمن الرحيم

عمان بتاريخ   23 /  11 / 2015

تعالوا معاً لنبني هذا الوطن ولنخدم هذه الأمة

السادة رئيس وأعضاء الهيئة الإدارية لغرفة صناعة عمان الأفاضل

دعوة للصناعيين الأردنيين للاستثمار بالطاقة المغناطيسية

 يسعدني  كعضو فاعل في غرفة صناعة عمان وأحد منتسب قطاع الطباعة وقطاع صناعة المواد الكيميائية  منذ حوالي خمسون عاماً ،  وبعد أن تكللت جهودي في البحث عن  حلول مستدامة لتحديات الطاقة  التي تعاني منها صناعتنا الوطنية كأهم مدخل إنتاج له أثر على الكفاءة التشغيلية وتحقيق تنافسية مستدامة للمنتج الوطني .

 أن أعلن عن اكتشافي لمصدر جديد لطاقة بديلة مصدرها الطاقة المغناطيسية مع حفظ قانون الطاقة .تعتبر هذه الطاقة بمثابة حقل نفط أخضر مستدام يحل محل الطاقة التقليدية وتستغل في  الصناعات الخفيفة والمتوسطة والثقيلة  ، وفي السياحة والزراعة والنقل ،  وفي عدد من أوجه حياتنا وضرورياتها ، وتحاكي الطاقة المغناطيسية المكتشفة الطاقات البديلة الأخرى  بقوة ، لا بل تتفوق عليها بدرجة كبيرة من حيث تعدد أوجه استغلالها في عدد كبير من مشاريع الصناعة والسياحة والزراعة والنقل ومشاريع تنموية أخرى .

وبتحقيق هذا النجاح يشرفني ويسعدني أن أدعو الصناعيين الأردنيين  للاستثمار بالطاقة المغناطيسية المكتشفة والمساهمة بتأسيس شركة أردنية وطنية هي الأولى من نوعها في العالم من حيث غاياتها ومنتجاتها، لنخفف من وطأة ارتفاع فاتورة الكهرباء ، وتحقيق مصادر ربحية جديدة تدعم مواردنا ، في عمل استباقي تقوده نخبة من رجال الأعمال والصناعيين والتجار الأردنيين ، في أهم خطوة عملية يطبقها الصناعيين لإيجاد حلول لتحديات  الطاقة التي تواجهنا كقطاع للصناعة . خطوة تدفع عجلة الإصلاح الاقتصادي بالوطن  وتنهض  باقتصاده وتحقق عوائد مالية ضخمة من الاستثمار بهذه  الطاقة  وعوائد مالية ضخمة  ترفد مصانعنا وشركاتنا  كفروق في مدخلات الطاقة ، تسجل الشركة باسم :

الشركة الأردنية لحلول الطاقة والمياه و تغير المناخ

ش.ذ.م.م

وسيتم تسجيلها تحت اسم تجاري

شركة تحدي الكربون وتغير المناخ

Challenge Corporation Carbon And Climate Change Co

متطلعين كصناعيين ورجال أعمال أردنيين  تحقيق قفزة نوعية على مستوى العالم لصناعتنا وتجارة منتجاتنا الوطنية و تحقيق تنافسية مستدامة لها في الأسواق المحلية والعالمية ، وإيجاد حلول مستدامة لتحديات الطاقة التي يعاني منها قطاع الصناعة وكل قطاعات الوطن هذا من جهة ، ومن جهة أخرى تنفيذ عدد كبير وجديد من المشاريع التنموية في التجارة والصناعة والسياحة والزراعة والنقل وفي صناعة الفوسفات لتجفيفه بعد غسله ،  وفي استخراج أملاح البوتاس  وفي صناعة النفط وفي الكثير من المشاريع تعمل جميعها بالطاقة المغناطيسية  وبدون استعمال أي وقود وبكلف تشغيلية  تتراوح ما بين 7- 10%  من كلف التشغيل بالطاقات التقليدية الأخرى كما هي مبينة بالكتاب المرفق بهذه الدعوة .

وقد أرفقت مع هذه الدعوة كتاب شرحت بين دفتيه عن الطاقة المغناطيسية المكتشفة واحتياجاتنا للمباشرة باستغلالها ، وبينت عناصر الخير التي استطعت الحصول عليها من تلك الطاقة ، والمشاريع التي ستقام عليها كما بينت الجدوى الاقتصادية والبيئية والصحية التي ستتحقق للوطن والمواطن ، وكذلك  غايات الشركة المراد تسجيلها  وأهداف تأسيسها ، ورؤيتنا لعملها ، وبعضاً من مصادر دخل الشركة ومواردها وغيرها من الأمور التي تتعلق بدعوة الاستثمار وتأسيس الشركة مبينة على النحو التالي :

1- تشكيل لجنة من أعضاء  غرفتى صناعة الأردن صناعة عمان  لمعاينة بويلر للتدفئة ومفاعل كهروبخاري يعملان على أرض الواقع بالطاقة المغناطيسية بدون استعمال أي وقود .

2- توجيه دعوة للصناعيين  الأردنيين للاستثمار بالطاقة المكتشفة والمساهمة بتأسيس الشركة وإدارة أعمالها .

3- تقديم كل أنواع الدعم  من غرفة صناعة الأردن  والغرف الصناعية المنضوية تحت لوائها

4- الدعوة لهيئة إدارية تأسيسية مؤقتة تتكون من الأعضاء  المساهمين تكون مهامها تسجيل الشركة لدى مراقب الشركات بوزارة الصناعة ، ووضع نظام داخلي للشركة  ، وتعيين لجنة مالية يرأسها محاسب قانوني، وفتح حساب في بنك أردني ، تحديد قيمة المساهمات بحديها الأعلى والأدنى ، والتواصل مع الصناعيين  وتوجيه الدعوات لهم وصولاً لانتخاب هيئة إدارية تتولى إدارة الشركة وفق الآلية المبينة على صفحة 39 من الكتاب المرفق .

حضرات الأخوة الأفاضل

إن الطاقة المغناطيسية المكتشفة توازي حقل نفط أخضر رخيص ومستدام وصديق للبيئة اكتشفته العقول الأردنية ، أقدمه بإسمكم  للوطن والمواطن وللصناعيين ورجال الأعمال  والتجار الأردنيين ، وستساهم هذه الطاقة وبشكل كبير بتعزيز نسبة خليط الطاقات البديلة في الوطن ورفعها تدريجياً حتى تصل بحلول عام 2025 إلى أكثر من 50% من المجموع الكلي الذي يحتاجه الوطن من الطاقة بإذن الله .

ستعيد  الطاقة المغناطيسية المكتشفة وعناصرها الخمسة ( الحرارة – البخار المحمص لتوليد الكهرباء – والبخار المشبع لتحلية مياه البحر – الماء الساخن – والهواء الساخن )  الأردن إلى عصر البخار الذي شهد فيه العالم ثورة اقتصادية واجتماعية ، لكن بالطاقة المغناطيسية  بدلاً عن الفحم الحجري الذي كان يستعمل في تلك الحقبة من الزمن ، وستزيل الكثير من المشاكل التي تعاني منها الصناعات الوطنية ، وستحقق لمنتجاتها تنافسية سعرية مستدامة في السوق المحلي والأسواق المجاورة وأسواق العالم ، وستزيل قلق الصناعيين والمواطنين  من عدم توفر إمداد مستدام لطاقة رخيصة وصديقة للبيئة .

 وستساهم برفاهية الشعب الأردني وتطويق جيوب الفقر والبطالة وستضمن للأجيال  المقبلة مستقبلاً آمنا في موضوع الطاقة والمياه وحماية الصحة والبيئة وغيرها ، وستضع الأردن في مكانة متقدمة بين دول العالم الساعية لحل مشاكل الاحتباس الحراري وتغير المناخ وتحدي انبعاث الكربون للجو التي باتت تهدد كوكبنا وتؤرق ساكنيه .

مزايا الطاقة المغناطيسية ومشاريعها

تمتاز الطاقة المغناطيسية عن غيرها من الطاقات البديلة الأخرى بما يلي :

1- هي طاقة اقتصادية تعمل في عدد كبير من المشاريع التنموية في الصناعة والتجارة والسياحة والزراعة والنقل بكُلف تشغيلية رخيصة تتراوح مابين 8 – 10% من كُلف التشغيل بالطاقات الأخرى .

2- تعطينا طاقة مستمرة على مدار 24 ساعة وفي كل أيام السنة ، وتستغل في بالفصول الأربعة .

3- طاقة نظفة لا تلوث البيئة ولا تتسبب بانبعاث غاز ثاني اوكسيد الكربون  والأكاسيد الحمضية للجو ، وتعمل على تحسين جودة الهواء اللازم لكل كائن حي.

4- طاقة تحمي البيئة ولا تترك أي مخلفات بيئية أو غيرها ، ولا تحدث أي ضوضاء .

5- طاقة صديقة للإنسان تحمي صحته من أمراض الجملة العصبية والربو والسرطانات وعقم النساء وغيرها.
6- مصدر وطني مستدام  يتلاءم  مع متطلبات  التنمية  الوطنية في المدن والقرى والمناطق النائية والريفية المنتشرة في أنحاء الوطن وتسد احتياجاتها.
7- اقتصادية في جميع استخداماتها ، وذات مردود اقتصادي كبير على المستثمرين والدولة والمجتمع .
8- تحقق تطوراً اجتماعياً، وصناعياً، وسياحياً وزراعياً في كافة أنحاء البلاد.
9- تستخدم فيها تقنيات رخيصة وغير معقدة يتم  تصنيعها محلياً.

10- ستضع الوطن على قائمة دول العالم في سباقها  العالمي لحل مشكلتي الاحتباس الحراري والتغير المناخي العالمية التي تهدد كوكبنا وتؤرق ساكنيه

وبإمكانكم أيها الأخوة مشاهدة ومعاينة بروتوتايب  يعمل على أرض الواقع ( لبويلر  مغناطيسي للتدفئة بالماء والهواء الساخن )  وبروتوتايب ( لمفاعل كهرو بخاري لتوليد البخار بشقيه المحمص لتوليد الكهرباء والبخار المشبع لتحلية مياه البحر ) يعملان بالطاقة المغناطيسية وبدون استعمال أي وقود في مكتبي بجبل التاج ، و/ أو عرض فيديو عنهما .

حضرات الأخوة الأفاضل

إن العناصر المستخلصة من الطاقة المغناطيسية وخصوصأ البخار الذي يعتبر واحداً من أهم الطاقات الخضراء الصديقة للبيئة والتي ستساهم بشكل كبير بجذب الاستثمارات  الخارجية  الباحثة عن موطن آمن  يوفر لها مصادر طاقة رخيصة ومستدامة وصديقة للبيئة ، توفر لهم الكثير من الحلول لمواجهة التحديات التي تعاني منها الاستثمارات الأجنبية والوطنية ، وستساهم  الطاقة برفاهية الشعب الأردني وتطويق جيوب الفقر والبطالة وستضمن للأجيال  المقبلة أمن الطاقة وإمداد الوطن بالطاقة والمياه وفي حماية صحة الموطن وبيئة الوطن .

حضرات الأخوة الأفاضل

إن العبء الأكبر في إيجاد حلول للتحديات التي تواجه صناعتنا الوطنية في دولة تفتقر لمصادر الطاقة ، يقع على عاتق الصناعيين ورجال الأعمال الأردنيين ، فبعض من صناعات الوطن توقفت بسبب ارتفاع فاتورة الطاقة وفقدان قدرتها على التشغيل وعدم قدرتها على منافسة منتجات دول تمتلك مصادررخيصة للطاقة كدول الخليج العربي، وبعض من صناعات الوطن المتوسطة  والخفيفة  يتأرجح تحت وطأة مجهول مستقبل الطاقة وارتفاع فاتورتها  وبفعل ما يجري حولنا من أحداث متسارعة  تدعونا للعمل معاً وبروح المواطنة الفاعلة التي يدعوا إليها جلالة الملك .

أدعو باسمكم وبدعم من الغرفة الصناعيين في الأردن المبادرة للمساهمة بإنشاء وتأسيس الشركة المقترحة  كعمل استباقي رائد يدفع عملية الإصلاح الاقتصادي ويضع حلول وطنية مستدامة لمواجهة تحديات الطاقة التي تواجه الصناعيين بشكل خاص والوطن بشكل عام ، للاستثمار بهذه الطاقة الجديدة وتنفيذ مشاريعها على أرض الواقع في أول عرس صناعي من نوعه في العالم ، آملاً دراسة المشروع ودعوة  الصناعيين للاستثمار بالطاقة الجديدة لنبني معاً هذا الوطن  ولنخدم هذه الأمة ، ولننهض بالأردن الذي لا نملك نحن وأجيال المستقبل مكاناً سواه لعيشنا ، آملا توجيه الدعوة لأعضاء القطاع الصناعي المنتسبين للغرفة وبانتظار إجراءاتكم

اقبلوا مني خالص تحياتي واحترامي

 

المخترع

فايز عبود ضمرة

رئيس جمعية المخترعين الأردنيين

tajna-2010@hotmail.com

00962795539410

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *