الرئيسية / اخبار البيئة / النضوب التقني للنفط موضوع يتناوله المخترع فايز عبود ضمرة

النضوب التقني للنفط موضوع يتناوله المخترع فايز عبود ضمرة

قد تخطئ حسابات الخبراء في تقدير العمر الافتراضي للنفط والمقدر ب 50 عام في ظل الاكتشافات النفطية وتقنين استهلاكه ، لكن الخطورة تكمن في نضوبه التقني بإحلال خليط من ال طاقات الأخرى النظيفة والصديقة للبيئة والتي تسعى إليها شعوب الأرض قاطبة لإنقاذ كوكبهم من براثن مشكلتي الاحتباس الحراري وتغيرات المناخ التي باتت تهدد كوكبنا وتؤرق ساكنيه وتهدد حياتهم وحياة كل كائن حي يعيش على سطحه ، ومنها الطاقة الشمسية وطاقة الرياح وامواج البحار والطاقة المغناطيسيةوالجاذبية والمخزون الهائل من الهايدروجين الذي تحتويه الشمس ومياه البحار، وغيرها من الطاقات النفط سعرا وكفاءة وصداقة للبيئة اذا استثنيا أثار نواتج احتراق المشتقات النفطية السلبية التي تلوث البيئة وتتسبب بالتغيرات المناخية. ومن المعلوم أن معدل حجم الهيدروجين المتاح يعادل ملايين المرات حجم النفط واعدت دراسات ومشاريع لاستخلاصه من مياه البحار والمحيطات ومن الشمس والهواء الموجود بالغلاف الجوي مما يؤدي لخلق منافسة نوعية وسعرية بين موارد الطاقة تسقط أهمية النفط في وقت تسعى به الدول وشعوب الأرض بسرعة وصولاً لعالم خالي من الكربون .

ومع قرب نضوب النفط المتدفق انسيابياً من حقول النفط ، ولجوء الكثير من الدول لاستخلاص النفط الثقيل الذي يحتاج لحقن الآبار بالبخار بكلف بيئة والمادية ، فأن من واجب الدول المنتجة للنفط أن تحاكي الطاقات البديلة الأخرى وتسعى إليها قبل هدر قوة النفط كي لا يبقى حلمها وطريقة وأسلوب حياتها نفطياً بعد نضوبه التقني

 

المخترع

فايز عبود ضمرة

رئيس جمعية المخترعين الأردنيين

tajna-2010@hotmail.com

 00962795539410

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *