أخبار عاجلة
الرئيسية / اخبار البيئة / حلول لمشاكل الديزل في ألمانيا ودول الاتحاد الأوروبي والعالم للحد من الصراع حول تلوث الهواء والبيئة يقدمها المخترع فايز عبود ضمرة

حلول لمشاكل الديزل في ألمانيا ودول الاتحاد الأوروبي والعالم للحد من الصراع حول تلوث الهواء والبيئة يقدمها المخترع فايز عبود ضمرة

لقد تابعت أزمة الديزل في ألمانيا منذ الإعلان عن فضيحة شركة فولكس فاجن واعترافها بالتلاعب بمعايير التحكم بالانبعاث من عوادم محركاتها وتداعيات المشاكل البيئية والاقتصادية والصحية والسياسية التي توجت بمؤتمر قمة للديزل شاركت فية الشركات الصانعة للسيارات وجهات حكومية وبيئية أسفرت عن سماح المحكمة الإدارية العليا في ألمانيا للسلطات المختصة بمنع بعض أنواع المركبات القديمة العاملة بالديزل من السير وفق شروط محددة. وجاء الحكم بعدما استأنفت بعض الولايات أحكاما بحظر السيارات التي تعمل بالديزل. وأصبحت مدينة هامبورغ أول مدينة ألمانية تحظر مرور بعض السيارات الملوّثة في شارعين، في إجراء رمزي لكن يثير قلق الحكومة ومصنعي السيارات.

ولم يعد بإمكان السيارات الأكثر قدما التي لا تحترم معايير ( يورو 6 ) باستثناءات لسكان المنطقة أو سيارات التوصيل أو سيارات الإسعاف ، ويأتي المنع بعد قرار للقضاء الألماني يسمح بتطبيق إجراءات حظر السير، بهدف تحسين نوعية الهواء، ويعني القرار الصادر عن محكمة لايبزيغ مباشرة مدينتي شتوتغارت ودوسلدورف حيث بات من الممكن حظر سير هذا النوع من المركبات. حيث تتخطى نسب تلوث الهواء في عشرات المدن المستويات القصوى الموصى بها.

من جانب آخر فإن الولايات الأمريكية التي سلطت الضوء على فضيحة سيارات فولكس فاجن أقامت موقعاً في صحراء كاليفورنيا جمعت فيه 350 ألف سيارة منعت استعمالها أطلقت عليها اسم مقبرة فولكس فاجن وهذا الكم من السيارات هو جزء من 11مليون سيارة تطالب الولايات المتحدة بإعادتها لألمانيا .

ومنذ تصدر هذه الأزمة المشكلات العالمية وطفوها على سطح الأحداث البيئية ، عملت  جاهداً لإيجاد حلول تساهم بحل جزء كبير وهام من هذه المشكلة وهي مشكلة عالمية لا تندرج مخاطرها على ألمانيا ودول الاتحاد الأوروبي فحسب. إنما هي مشكلة عالمية تتفاقم معها مشكلتي الاحتباس الحراري والتغير المناخي التي تلقي بظلالها على العالم لأن هذه المشاكل لا تعترف بالحدود السياسية للدول ، ودول الشرق الأوسط أكثرها تضرراً .

وتركزت جهودي على تقليل كمية استهلاك الوقود في مواقع احتراقه الثابتة والمتحركة في كافة محركات الاحتراق الداخلي كالسيارات والشاحنات والآليات الثقيلة ووسائل النقل البري والبحري وغيرها , والثابتة كمحطات توليد الكهرباء ومصانع الحديد والاسمنت والصناعات المتوسطة والخفيفة وفي كافة الأبنية التي تستعمل الديزل كوقود .

وقد تكللت جهودي بالتوصل لاختراعات هامة تساهم بحل مشاكل الديزل في العالم تقلل كمية الديزل المستهلك عالمياً وبنسب عالية وتخفض الانبعاث بنسب غير مسبوقة عالمياً لأن نسبة خفض الانبعاث مرتبطة بكمية الوقود المستهلك . وسأقوم بأول تجاربي على سيارات الديزل والبنزين ، وسأتواصل مع الصناعات العملاقة لخفض كمية الوقود المستهلك وخفض الانبعاث وتحويل الصناعات التي تعمل بالفحم الحجري للتخلي عن لخطورته البيئة والصحية واستبداله بوقود مزدوج رخيص ويحاكي البيئة ويحسن جودة الهواء .

 

المخترع

فايز عبود ضمرة

رئيس جمعية المخترعين الأردنيين

tajna-2010@hotmail.com

www.tajnews.com

00962- 795539410  –  00962 – 777666339

 

 

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *