أخبار عاجلة
الرئيسية / ادب وثقافة / رازان عبد الهادي … تجنبي كل ما يكرهه الرجل

رازان عبد الهادي … تجنبي كل ما يكرهه الرجل

خيط رفيع ودقيق جداً، ذلك الذي يفصل بين العقل والجنون، بين البسمة والدمعة، بين التمثيل والواقع، بين الرجل والمرأة، خيط قد يصمد أحياناً وينهار أحياناً، وأنا بصدد ذلك الخيط الدقيق الذي يربط بين الرجل والمرأة. فالرجل قناص بطبعه ودائم البحث عن غنيمته بنفسه ويجهد كثيراً في سبيل ذلك، والمرأة في نظر الرجل أعظم غنيمة، وكلما كان طريقه إليها شاقاً ازدادت فيه غريزة القنص غنى على النحو الذي يسميه هو حباً جارفاً، والمرأة إذا لم تصمد أمام ذلك انهارت وأصبحت غنيمة يتلهى بها، فبدل أن يطاردها تطارده، ومطاردة المرأة للرجل مكروهة وليس أبغض على الرجل من امرأة تقدم قلبها إليه دون أن يطلبه.

وما يقال عن وفاء الرجل وإخلاصه أصبح اسطورة قديمة ثبت خطؤها، فهو متغير المزاج ويحب التغيير والتبديل، لذلك فإن الاحتفاظ بحبه أشق كثيراً من الحصول عليه، وإذا لم تنجح المرأة في الإبقاء على سحرها وجمالها وأناقتها وأنوثتها وعفتها وأن لا تقل عن غيرها من النساء اللاتي يقابلهن كل يوم وكل ساعة ، تكون قد غرست في قلب رجلها دون أن تدري بذور النفور وحفرت بيديها قبر سعادتها وحبها.

إن حب التملك لدى الرجل غريزة متأصلة في نفسه وخلقه، لا يشبع جوعها إلا ثقته الكاملة بأن شريكة حياته له وحده، وإن أبسط مظاهر الاستهتار التي تبديها المرأة تحطم هذه الثقة.

وإذا كانت المرأة تحب أن يكون الرجل سيدها وعائلها فهو أيضاً يحب أن يكون ذلك السيد الذي لا ينازع.

إن الرجل مخلوق منطقي، يدير بعقله كل أموره، وهو فالمنطق والكبرياء صفتان لا يتخلى عنهما الرجل، والمرأة العاقلة تأخذ ذلك بعين الإعتبار وترعاهما في كل تصرفاتها، والرجل يكره في المرأة الغيرة بسبب أو غير سبب، لكن قليل منها ضروري لكبريائه، كما أن المغالاة في إهماله شر كبير، إذ أنها تمس كبريائه، والرجل يكره في المرأة استهتارها واسترجالها واستبدادها، كما يكره المرأة التي تجذبه بمالها،

سيدتي إذا أردت أن يبقى ذلك الخيط الدقيق يربط بينكما عليك تجنب كل ما يكرهه الرجل.

رازان عبد الهادي

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *