أخبار عاجلة
الرئيسية / اخبار البيئة / شتوة نيسان بتحيي الإنسان

شتوة نيسان بتحيي الإنسان

 

كتب المخترع فايزعبود ضمرة يقول 

انعم الله علينا اليوم بزخات من المطر في جو صيفي دافئ  وصفها الآباء والأجداد نيسان في الموروث الشعبي بأنها ( شتوة نيسان بتحيي الإنسان ) وكانوا يسمون شهر نيسان بأبو الخير وهي حصيلة تجاربهم مع الزمن وتداولوها في كثير من أحاديثه وكانوا يضربون بها الأمثال  : حشائش نيسان بتحرك الكسلان الكسلان ،  وبشهر نيسان بتسرح الغزلان وبيفتح البستان ) ، و ( إذا أجا نيسان حضروا له الفنجان ) يعني التحضير للرحلات و(نيسان بيدفي كل إنسان ) ومنها ( نيسان بطعمي الجوعان وبيدفي العريان ) و ( بنيسان حنوا حالكم يا نسوان )

شتوة نيسان إعلان عن انتهاء موجة البرد  أمطارها بتحيي الأرض وتزيد من خيراتها للإنسان وخصوصاً المحاصيل الصيفية والبعلية  وتعزز مخزون المياه الجوفية ، وعطاء رباني لتطهير الجو من الجراثيم والميكروبات وإطالة عمر الربيع .

أسأل الله أن لا يتأثر شهر نيسان بتغيرات المناخ واحتباس الحرارة التي باتت تهدد كوكبنا وتؤرق ساكنيه

 

 

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *