الرئيسية / اخبار عربية وعالمية / شهادة تقدير للمخترع فايزعبود ضمرة من نقابة المهندسين الأردنيين
OLYMPUS DIGITAL CAMERA

شهادة تقدير للمخترع فايزعبود ضمرة من نقابة المهندسين الأردنيين

تاج نيوز عمان – في ختام الندوة التي قدمتها المخترع فايز عبود ضمرة في اليوم العلمي الذي أقامته نقابة المهندسين الأردنيين وقدم فيها محاضرة تم نقاشها نقاش حول اكتشافه لمصدر جديد من الطاقة المغناطيسية واختراعه لبويلر مغناطيسي للتدفئة بالماء والهواء الساخن واختراع مفاعل كهرو حراري توليد البخار لتوليد الكهرباء وتحلية مياه البحر كطاقة جديدة ووسط عدد من المهندسين والمختصين بطاقة الرياح والطاقة الشميسة ، قدمت له نقابة  شهادة شكر وتقدير وفيما يلي نص محاضرة  المخترع فايز عبود ضمرة .

بسم الله الرحمن الرحيم

أيتها الأخوات والأخوة الحضور

كلنا يعلم أن الفيزياء هي العلم الذي يهتم بصنع الخالق عز وجل ، وهو علمٌ  مشوق ، سهل ارتكز على ركنين هما ( الأداة والأساس )، فالأداة هم المخترعين والمهندسين  والعلماء والمبدعين ،  أما الأساس فهي علوم الفيزياء الحصن المنيع الذي تغلب عليه الله جل وعلا بقدرته، فمكن راكب البراق للسبع الطباق سيدنا محمد عليه أفضل السلام من التغلب على قانون الجاذبية في رحلة الإسراء والمعراج والصعود  للسماء ،  و مكّن السيد المسيح  من المشي على الماء بمشيئته تعالى .

لا ندري أيها السدة الحضور ، إن كان قد يأتي يوم يطعن فيه العلماء بأن الأجسام التي تسقط على الأرض لا تسقط وفقاً لقانون جاذبية نيوتن ، وأن ما يسقطها هو الضغط  الجوي ، ويقدمون لنا  دليلاً معززاً بعلوم ونظريات  بأن الأجسام تسبح في الفضاء بعد خروجها من ضغط الغلاف الجوي للأرض ،  حتى يسوغوا لأنفسهم اختراق نظرية فيزيائية مادامت دنيوية صنعها العقل البشري  فالعلم بدأ مع الإنسان ولن ينتهي إلا عندما يرث الله الأرض وما عليها .

لقد منح الله عز وجل للإنسان جميل صنعه ( العقل ) وميزه به عن باقي مخلوقاته وجهزه بقدرات تُمكن الإنسان من تحصيل العلم والمعرفة  في كل مكان وبأي زمان ، فالعقل والحواس والاستشعار هي من نعم الله المشتركة المهداة للبشر ، أما العلم  والمعرفة  فهي مشاع بينهم ، والطريقة لإعمال العقل وتوجيه بوصلته نحو العلم والمعرفة  واختراع يحتاج إلى كلمتين هما ( كيف تفكر )

كيف أفكر كانت بداية رحلتي للبحث  عن مصدر لطاقة جديدة نظيفة تساهم بإنقاذ كوكبنا من براثن مشكلتي الاحتباس الحراري والتغير المناخي وتساهم بتخفيف أعباء فاتورة النفط على خزينة الدولة والمواطن وتزيل قلق الجميع  من عدم توفر إمداد آمن ومستدام لطاقة نظيفة ورخيصة وصديقة للبيئة في بلد كالأردن يفتقد لمصادر الطاقة ، باستثناء ثروة الصخر الزيتي التي تتعثر خطى استغلالها لأسباب بيئية ترتبط بتغير المناخ والتلوث البيئي وبجدواه الاقتصادية ، وكنت أفكر كمخترع بطاقة جديدة تُستمد قدراتها من الطاقة المغناطيسية فتعاملت على مدى عشر سنوات مع الطاقة المغناطيسية  كنظرية التنافر المغناطيسي واستغلال الأقطاب المتنافرة وقوانين الجاذبية الأرضية والسقوط الحر وغيرها ، إلا أن الفشل كان حليفي وتكبدت في سبيل ذلك خسارة أموال طائلة ووقت طويل ، لكن فشلي كان نقطة نجاحي الذي حفزني  لاكتشاف مصدر جديد لطاقة مستدامة رخيصة وصديقة للبيئة مصدرها الطاقة المغناطيسية اتكأت فيها على إحدى النظريات  الفيزيائية ، وبدأت أفكر بظاهرها وباطنها  . وعززت أفكاري وخطط عملي بعدد من التجارب اعتمدت فيها  على  جناحي علم الفيزياء ، وهما الفيزياء التجريبية والفيزياء الهندسية لأتمكن من التعامل مع النظرية بحرية وبدون قيود ، كما اعتمدت على قناعتي  ( بأن البحث العملي الذي استنه  من سبقونا وبنو على نتائجه حضارات أهم من البحث العملي المستند على نظريات من صنع العقل البشري ) فالأخير كمن يتعلم السباحة على السرير فيغرق صحبه عند أول محاولة للسباحة في البركة ، في حين أن السباحة في بركة البحث العملي تعطيك بالنتيجة نموذج لما فكرت به وعملت من أجله يسمى ( بروتوتايب ) أو نموذج .

  لقد قمت أيها الأخوة بإجراء عدة  تجارب اعتمدت فيها على قوانين ونظريات فيزيائية ، بالإضافة لقوانين الحركة وهندسة الميكانيكيا ، وقانون التحكم الحراري ، فحولت الطاقة  الكهربائية إلى طاقة كهروحركية ومن ثم حولتها إلي طاقة  كهرومغناطيسية  وطاقة حرارية ، وتمكنت من توفير أكثر من خليط معدني خاص ، واعتمدت على نواقل وموصلات فائقة التوصيل للحرارة ، وعلى أنواع من المغانط  ذات قدرات محددة  وتصاميم ومواصفات خاصة لأتمكن من التحكم بدرجات الحرارة التي أحتاجها من الطاقة الحرارية ، وبالنتيجة تمكنت من اكتشاف مصدر جديد لطاقة ونظيفة وصديقة للبيئة مصدرها الطاقة المغناطيسية .

 

بويلر للتدفئة  بالماء والهواء الساخن

يعمل بالطاقة الطاقة المغناطيسية بدون استعمال أي وقود

سجلته لدى حماية الملكية الصناعية بوزارة الصناعة تحت رقم 24/2014

وقد تم تشغيله بكفاءة على أرض الواقع  وتمت معاينته  من قبل  وزارة الطاقة والثروة المعدنية من قبل فريقين مختصين  من مهندسيها ترأس معالي وزير الطاقة إحداها ، كما تمت معاينته من قبل وفد من  مهندسي وزارة البيئة ترأسه رئيس قسم التغير المناخي ، وقام رئيس وأعضاء لجنة الطاقة النيابية في مجلس النواب  بمعاينته وصدر عنهم كتب رسمية أشادوا فيها بالاكتشاف والاختراع وأكدوا بأنه صديق للبيئة ولا يتسبب بأي انبعاث للجو  مع إمكانية توليد الكهرباء وتحلية مياه البحر بكلف متدنية

ثم طورت  البويلر المغناطيسي لنظام تدفئة يعمل  ( بالطاقة المزدوجة الطاقة الشمسية والطاقة المغناطيسية ) وعلى مدار 24 ساعة  وبكلف تشغيلية متدنية جداً تمكن الأسر الفقيرة من حقها بالدفء في فصل الشتاء القارص. واستغلالها في عدد من المشاريع التنموية بالصناعة والسياحة والزراعة ، ولم يتوقف طموحي أيها السادة عند هذا الحد فعمات جاهداً لاستغلال الطاقة المغناطيسية لتوليد ( طاقة من البخار ) وهي الطاقة التي أحدثت ثورة اقتصادية واجتماعية في عصر عُرف ( بعصر البخار ) ، وبنفس  الإمكانيات  الذاتية المتواضعة تمكنت من تصنيع نموذج تجريبي  :

لمفاعل كهرو حراري لتوليد البخار

يعمل بالطاقة المغناطيسية بدون استعمال أي وقود   لتوليد لبخار

وقد نجحت  من خلال هذا المفاعل من توليد البخار بشقيه ، البخار المحمص لتوليد الكهرباء والبخار المشبع  لتحلية مياه البحر والآبار التي ارتفعت نسبة  ملوحتها عن الحد  المطلوب ولاستعمال البخار بمشاريع صناعية وزراعية وسياحية  .

السادة الأخوات والأخوة الحضور

 بهذين الانجازين أقدم للوطن مصدر جديد لطاقة رخيصة ونظيفة ومستدامة وصديقة للبيئة تعمل بالطاقة المغناطيسية بدون استعمال أي وقود ، هي بمثابة حقل نفط أخضر ومستدام اكتشفته العقول الأردنية . تمكنت من خلاله الحصول على خمسة  عناصر تنموية هامة وضرورية  لتحقيق تنمية مستدامة سوف تحدث أثراً  اقتصاديا واجتماعياً هائلاً في بلد يفتقر لمصادر الطاقة  كالأردن وهي :

  • الحرارة
  • الماء الساخن
  • الهواء الساخن
  • البخار المحمص لتوليد الكهرباء
  • البخار المشبع لتحلية مياه البحر

وعلى هذه العناصر تمكنت  من انجاز خمسة اختراعات هامة جمعيها تعمل بالطاقة المغناطيسية وبدون استعمال أي وقود هي :

1- اختراع بويلر للتدفئة بالماء والهواء الساخن .

2- اختراع نظام للتدفئة بالطاقة المزدوجة ( الشمسية والمغناطيسية  ) على مدار 24 ساعة

3- اختراع مفاعل كهرو حراري لتوليد البخار بشقيه المحمص لتوليد الكهرباء والمشبع تحلية مياه البحر

4- اختراع نظام  بديل لاستغلال طاقة الأرض الحرارية ( الجيو ثيرمل ) . لتوليد الكهرباء

5- اختراع نظام لحقن آبار النفط بالبخار لاستخلاص ( النفط الثقيل ) من مكامنه في باطن الأرض .

و تمكنت من خلال هذه الاختراعات إيجاد خمسين مشروع تنموي في الصناعة والسياحة والزراعة تعتمد على قواعد الحركة والهندسة الميكانيكية هي : 

في أعمال التدفئة

 

1- تدفئة المجمعات السكنية والمنازل بالماء الساخن  والهواء الساخن .

2- تدفئة المجمعات الحكومية بالماء الساخن  والهواء الساخن .

3- تدفئة الوزارات بالماء الساخن  والهواء الساخن .

4- تدفئة المصانع بالماء الساخن  والهواء الساخن .

5- تدفئة الشركات بالماء الساخن  والهواء الساخن .

6- تدفئة المدارس بالماء الساخن  والهواء الساخن .

7- تدفئة الجامعات بالماء الساخن  والهواء الساخن .

8- تدفئة كليات المجتمع بالماء الساخن  والهواء الساخن .

9- تدفئة الجوامع ودور العبادة بالماء الساخن  والهواء الساخن.

10- تدفئة خيم المناسبات بالماء الساخن  والهواء الساخن .

11- تدفئة مخيمات اللجوء الإنساني بالماء والهواء الساخن .

* وأود أن أشير هنا عن أمكانية التدفئة بالشبكات الأرضية  والجدران

 

 في السياحة

12- تدفئة الفنادق بالماء الساخن .

13- تدفئة الفنادق بالهواء الساخن .

14- تدفئة مياه برك السباحة .

15- البخار والماء الساخن في الساونا والجاكوزي .

16- البخار والماء الساخن الغسيل والتعقيم .

17- البخار لأعمال الدراى كلين .

18- الحرارة لأفران الخبز والمعجنات .

19- الحرارة في بعض  حالات الطهي والشواء .

20- توليد كهرباء بالطاقة المغناطيسية للفنادق .

21- تحلية مياه البحر بالطاقة المغناطيسية للفنادق .

 

في الزراعة

22- تعقيم التربة الزراعية بالبخار .

23- تعقيم الأسمدة العضوية بالبخار .

24- منع تكوّن الصقيع في البيوت الزراعية المحمية بالماء والهواء الساخن .

25- تدفئة بيوت المزروعات البلاستيكية في فصل الشتاء بالماء والهواء الساخن .

26- تدفئة بيوت مشاتل الورد المحمية ومشاتلها بالماء والهواء الساخن.

27- تدفئة حظائر الدجاج والمواشي كالغنم والبقر بالماء والهواء الساخن .

28- تصنيع ولادات الدجاج .

29-  تجفيف الفواكه .

30- بسترة الحليب .

في الصناعة

31- في صناعة الأدوية .

32- في الصناعات الغذائية .

33- في صناعة السكر .

34- في صناعة المعكرونة .

35- التجفيف بصناعة الورق والكرتون .

36- التجفيف والتحميص بأشغال الجبصين في أعمال الديكور .

37- في أعمال التعقيم بالمستشفيات والفنادق .

38- تجفيف الفوسفات بعد غسله .

39- تجفيف ملاحات شركة البوتاس لاستخراج الأملاح .

40- استخراج ملح الطعام .

41- استغلال البخار في غسيل السيارات .

42- في صناعة الفوط والمحارم الصحية.

43- أفران حرارية لدهان السيارات

44- أفران صناعية حرارية

في الصناعات العملاقة

45- توليد الكهرباء .

46 – تحلية مياه البحر للشرب  ولري المزروعات .

47- حقن آبار النفط بالبخار لاستخلاص النفط الثقيل .

48- تسيير القطارات والسفن البخارية .

49- تجفيف التبغ

50- تحويل السخانات الشمسية إلى تدفئة منزلية توفر تعمل على مدار 24 ساعة

* مع إمكانية إنشاء مشاريع جديدة في الصناعة والسياحة والزراعة تعتمد في تشغيلها على الحرارة أو الماء والهواء الساخن أو البخار بشقيه المحمص والمشبع .

 

ستحدث الطاقة المغناطيسية ومشاريعها أثراً ايجابياً على ترشيد الطاقة ، وستساهم بتعزيز تنوع خليط الطاقات البديلة لتصل نسبة مساهمتها  مابين   15- 25%   من المجموع الكلي من احتياجات الوطن من الطاقة بحلول عام 2025 ، وستدعم مساعي  الإصلاح الاقتصادي ومشاريع التنمية المستدامة ، وسوف تمكن المجتمعات المحلية من تنمية قدراتها وتوفير فرص عمل تطوق جيوب الفقر والبطالة ، وستتخطى هذه الطاقة ومشاريعها حدود الوطن السياسية ،  لتساهم مع دول العالم في سباقها للتصدي لمشاكل التلوث البيئي  ومشكلتي الاحتباس الحراري والتغير المناخي التي باتت تهدد كوكبنا وتؤرق ساكنيه .

 

 

 

         المخترع

      فايز عبود ضمرة

    رئيس جمعية المخترعين الأردنيين

tajna-2010@hotmail.com

00962795539410

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *