أخبار عاجلة
الرئيسية / اخبار عربية وعالمية / صنع في الأردن من مشاريع المخترع فايز عبود ضمرة

صنع في الأردن من مشاريع المخترع فايز عبود ضمرة

صنع في الأردن شأن هام يعتز به الشرفاء من المنتجين والمستهلكين من أبناء الأردن لتعزيز الولاء للمنتج الوطني وجعله خياراً وطنياً استراتيجياً .

 

قريباً وبإذن الله ستعود لكم شركة فايز للصناعات المطبعية بمجموعة واسعة من الصناعات المطبعية صنعت بأدق المعايير الدولية في عالم الطباعة وبتراكيب متميزة تتحدى مثيلاتها المستوردة بالجودة والسعر تحقق للمطابع جودة في الإنتاج وتوفير كبير في كلف الإنتاج وتحقق عوائد مالية كبيرة  لدور الطباعة .

 

سنغطي بإذن الله احتياجات المطابع في السوق الأردني  للحد من النفقات الباهظة التي تتحملها المطابع وتحرير المنتج الوطني  من المنافسة الغير عادلة مع ومثيلاتها المستوردة من الخارج .

 

إن سياسة السوق الحر باتت سياسة عقيمة في ظل أوضاعنا الاقتصادية ، أرهقت الصناعات الوطنية  بالضرائب المختلفة و السياسات الاقتصادية التعسفية . وتسببت مع عوامل أخرى إلى تقليص حجم  الصناعات الصغيرة والمتوسطة الأمر الذي انعكس سلباً على مشكلة البطالة وعلى الصناعات الصغيرة والمتوسطة  التي تعتبر الخاسر الأكبر .

 

وعلى الحكومة الحد من الممارسات الضارة التي تتعرض لها بعض السلع والمنتجات الوطنية التي عانت كثيرا من المنافسة الغير عادلة للمنتج الوطني  والضارة باقتصاد الوطن .

 

فحماية المنتجات الوطنية تحمي المستهلك وتنفتح على  الاقتصاد العالمي  وزيادة الصادرات الأردنية, مما يساعد في توفير  فرص عمل تطوق جيوب الفقر والبطالة  وتحسن مستوى معيشة المواطن

 

إن حماية لمنتجات الوطنية سيكون له دور إيجابي في جذب الاستثمارات الأجنبية، لأن المستثمر الأجنبي تهمه الحماية المفروضة على المنتجات الوطنية من الممارسات الضارة

 

سنعود قريباً بعد ان قمنا بفتح شركة الأناضول للصناعات المطبعية في تركيا   لنعتز بشعار ( صنع في الأردن ) لأن صناعة بلدك  تنقذ ولدك  فالعقول الأردنية مداميك للنهوض بالوطن ودعم اقتصاده ورفعة شأنه ، وعلى الإعلام دور وطني وهام بشن حملات توعية للمنتجات الوطنية وتوعية المواطن بضرورة اعتمادها كخيار أساسي  وصولا إلى منتجات وطنية وبمواصفات عالمية مطابقة للشروط والمعايير الدولية تستقطب الاستثمار وتنمي الصادرات الوطنية .

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *