أخبار عاجلة
الرئيسية / اخبار البيئة / فضيحة فولكس فاجن  المخترع فايز عبود >>> رب ضارة نافعة

فضيحة فولكس فاجن  المخترع فايز عبود >>> رب ضارة نافعة

كتب المخترع فايز عبود ضمرة يقول :

تزامناً مع طفو فضيحة فولكس فاجن عام 2015 على سطح المشكلات البيئية والاقتصادية والسياسية ،  وبعد أن اطلعت على   دراسة للمجلس الدولي للنقل النظيف “ICCT” تشير إلى أن البيانات المتوفرة من اختبارات حجم استهلاك السيارات للديزل  أظهرت أن انبعاثات ثاني أكسيد الكربون وثاني أكسيد النيتروجين أكثر بكثير مما يفترض لها وفقا لبيانات الشركات المصنعة. وأن ملايين السيارات في دول الاتحاد الأوروبي  تنتج انبعاثات ثاني أكسيد الكربون أكثر بكثير ما تظهره بيانات الشركات المصنعة. بفارق  يصل لـ 42% بين ما تتسبب فيه السيارات من عوادم بالفعل وما ذكرته الشركات المصنعة لهذه السيارات بشأن حجم الانبعاثات وكنتيجة لاستعمال برنامج إلكتروني يخفي انبعاثات ثاني أكسيد النيتروجين المضر بالصحة  .

قمت بدعم  وتشجيع شركة ( NORDMANN ) الألمانية المختصة بصناعة وتجهيز السيارات بجهود متواصلة لوضع خطة عمل لمواجهة تداعيات الفضيحة وتمكين شركة فولكس فاجن من تخطي أزمتها البيئة والاقتصادية  حيث بلغ مقدار الغرامة المفروضة على الشركة  في بعض الولايات الأمريكية فقط وفقاً لبعض التقديرات حوالي  17 مليار دولار. ومطالبة الشركة بسحب 11 مليون سيارة من السوق الأمريكي وإعادتها لألمانيا .

وقد تكللت جهودنا  للمساهمة بحل مشكلة  أكبر شركة صانعة للسيارات  في أوروبا تحت عنوان رب ضارة نافعة باختراع :

محفز

لتوفير استهلاك الديزل وخفض الانبعاث

للشاحنات والمركبات  وآليات محركات الاحتراق الداخلي التي تعمل على الديزل

Catalyst

 for diesel combustion and emission reduction

For trucks, vehicles and diesel engine internal combustion engines

يعتبر أول محفز من نوعه في العالم يعمل بطريقة ميكانيكية تمكنه من تنفيذ وتطبيق عدة قواعد ونظريات  فيزيو كيميائية تعالج الديزل قبل دخوله لغرف الاحتراق الداخلي للمحرك ، لتحفيزه على  الاحتراق ، ورفع طاقته الحرارية  وتحسين كفاءته وأدائه وزيادة القوة التشغيلية لمحركات الاحتراق الداخلي وخفض كمية استهلاكه وخفض نسبة  انبعاث الغازات الصادرة عنه للجو سيمكن شركة فولكس فاجن من تجاوز أزمتها الراهنة التي ستكلف الشركة ما يزيد عن خمسين مليار يورو

بالإضافة الى قيام  الاتحاد الأوروبي بتقديم  دعاوى قضائية بحق سبع دول منها ألمانيا وبريطانيا لتقاعسها في مكافحة غش شركات صناعة السيارات في اختبارات الانبعاثات وقيام حزب الخضر البيئي وجهات بيئية أخرى والمساهمين بشركة فولكس فاجن وشركات تابعة لها منتشرة في  انحاء العالم اقامت دعاوي  تطالب بأضرار بعشرات المليارات

وبالرغم من تعاظم المشكلة وتداعياتها على دول الاتحاد الأوربي سياسياً واقتصادياً  وبيئياً إلا أنها قد تكون رب ضارة نافعة حيث جاء الاختراع وتصاميمه وطريقه عمله بشكل يعالج كافة الانبعاثات التي تصدر عن عوادم السيارات والشاحنات والآليات الثقيلة والآليات ذات التطبيقات العسكرية وجميع الآليات الصناعية والزراعية وغيرها ، واعتباره من أهم الأسلحة التي نعدها لتلبية  طموحنا في حماية البيئة من التلوث وتوفير حلول مستدامة لمشكلتي الاحتباس الحراري والتصدي لانبعاث الغارات والأكاسيد  التي تهدد حياة كل كائن حي يعيش على سطح كوكبنا

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *