أخبار عاجلة
الرئيسية / اخبار عربية وعالمية / كلنا مسئول !!!  مؤتمر بيئي متميز في منطقة الحسا بالبادية الجنوبية
OLYMPUS DIGITAL CAMERA

كلنا مسئول !!!  مؤتمر بيئي متميز في منطقة الحسا بالبادية الجنوبية

وكالة تاج نيوز عمان – تحت رعاية نقيب الأشراف د. جمال الشريف ، وباشراف وإعداد المدرسة  أسماء بشابشة وإدارة مدرسة  إسكان الحسا الثانوية للبنات  سيقام أول مؤتمر بيئي في منطقة الحسا يشارك فيه طلبة المدرسة وأعضاء المجتمع المحلي ونخبة نخبة من المهتمين بقضايا حماية البيئة للوقوف على الوضع البيئي في المنطقة وكيفية معالجتها وأنشطة الطلاب البيئية ودور المجتمع المحلي في حماية بيئته ، وستطرح في المؤتمر أوراق عمل حول التلوث  البيئي وتلوث مصادر المياه ومشار يع تدوير النفايات يقدمها كل من :

  • الإدارة الملكية لحماية البيئة
  • المهندس خالد أبو سمهدانة جامعة مؤتة
  • د. محمود الخليلي
  • أوراق عمل لمجموعة من الطلاب

سيعقد المؤتمر الساعة التاسعة والنصف من صباح يوم الثلاثاء الموافق 26/4/2016 في قاعة مدرسة الحسا الثانوية للبنين وقد تم دعوة شركة ريادة للمساهمة بمناقشة أوراق العمل المطروحة والوقوف على غايات ومشاريع شركة ريادة للتمنية المستدامة ( وهي شركة لا تهدف للربح ) التي أنشأها المخترعان فايز ضمرة وخالد الحجايا في منطقة الوادي الأبيض بلواء القطرانة لإقامة مشاريع تقدم  حلول لمشاكل التلوث البيئي التي  يعاني منها اللواء ، وتحقيق تنمية مستدامة تُمكن المجتمعات المحلية  من بناء قدراتها وتمكينهم من مواجهة المشاكل يعاني لواء القطرانة والمناطق المجاور وخلق فرص عمل لمحاصرة جيوب الفقر والبطالة لتحقيق الأمن المجتمعي .

من جهة أخرى  بين المخترعان ضمرة والجايا ، مصادر التلوث البيئي في منطقة البادية التي تتسبب بأمراض خطيرة وتلحق ضرراً بصحة الإنسان ، وتتسبب بتدني جودة الهواء اللازم لكل حي ، وتدني جودة التربة واختلال مكوناتها الفيزيائية التي تؤدي لتدني خصوبتها ، و تلوث مصادر المياه السطحية والجوفية وأهم مصادرها وهي :

  • وجود مكب النفايات السائلة والصلبة والخطرة وتركه  دون معالجة فعالة.
  • انبعاث غبار الأسمنت والكلنكر للجو وانتشار غبار الفوسفات ومكوناته الرئيسية كفوسفات الكالسيوم الناتج طحنه المحتوي على شوائب معادن ثقيلة  (ملح فوسفات الكالسيوم ، رصاص, كادميوم, نيكل, نحاس, كروم , يورانيوم وغيرها .
  • انبعاث غازات الاحتباس الحراري والأكاسد الحمضية وأكاسيد الرصاص والسخام الأسود وغيرها المنبعثة للجو من المشاريع والصناعات التي تستعمل المشتقات النفطية والفحم الحجري المعروف عالمياً ( بالقاتل الصامت ) .
  • فضلات مزارع الدواجن والمواشي وانتشار الغازات والروائح الكهريهة منها .
  • مياه الصرف الصحي لعدم وجود شبكات للصرف الصحي الناتجة ومياه الحفر الامتصاصية  ومياه غسيل غسل الفوسفات ومياه مخلفات الصناعات الكيميائية .
  • أملاح مياه الري والأملاح الناتجة عن تراكم غبار الفوسفات وغبار الاسمنت والكلنكر وتدني جودة مياه الري مما يؤدي لحدوث تغيرات هيدرولوجية في الأحواض المائية تدني حموضتها وتزيد ملوحتها وتردي نوعيتها  مما يؤثر على التوازن البيئي وموائل التنوع الحيوي.
  • المخلفات الصناعية التي تحتوي على معادن ومواد عضوية مثل الزئبق والرصاص والكبريت والكادميون وغيرها ، التي تزيد الأحمال العضوية في مصادر المياه العذبة السطحية والجوفية .
  • التصحر والتعرية  وضعف الغطاء النباتي وانحسار الرقع الخضراء والأشجار .
  • غياب الرصد البيئي وتنفيذ مشاريع حماية البيئة والحد من التأثيرات السلبية على البيئة وتوعية القوى البشرية وتطويرها لرفع مستوى أدائها .

كما أعلنا عن بدء اتخاذ الخطوات اللازمة لإقامة مشاريع لمواجهة أسباب التلوث ومحاصرتها والحد منها  حماية لصحة الإنسان  وبيئته ومكونات حياته ( ماء – هواء – تربة ) حيث أعدت شركة ريادة للتنمية المستدامة وبدون هدف ربحي بنك من المشاريع التنموية تمكن أبناء المجتمع المحلي من بناء قدراته لمواجهة التحديات البيئية والتنموية  توفر فرص عمل تحاصر جيوب الفقر والبطالة وتحسن مستوى معيشته وستعمل على تطبيقها مع الجهات الرسمية والدول المانحة ومنظمات المجتمعات المحلية والدولية أهمها :

  • معالجة مياه الري فيزيائياً بالطاقة المغناطيسية لتحسين خصائصها ومعالجة خصائص التربة لزيادة خصوبتها وتحقيق نمو خضري مستدام .
  • إنشاء محطات بيئية لمنع غبار الأسمنت والكنلكر وغاز ثاني أوكسيد الكربون والاكاسيد الحمضية من الانبعاث للجو.
  • أجهزة لتحسين احتراق الوقود وتخفيف كمياته المستهلكة للحد من انبعاث الغازات والأكاسيد الحمضية في الصناعات ومحركات الاحتراق الذاتي التي تستعمل المشتقات النفطية كوقود للتشغيل
  • استغلال الطاقة المزدوجة ( الطاقة الشمسية حل سطوعها والطاقة المغناطيسية في غيابها وعدم سطوعها وبدون استعمال أي وقود ، في أعمال تدفئة المنازل والمدارس والشركات والمنازل والمصانع وتدوير النفايات المنزلية ومخلفات الدواجن والمواشي لإنتاج السماد العضوي والغاز العضوي واستعماله في المنازل .
  • استغلال الطاقة المزدوجة ( الطاقة الشمسية حل سطوعها والطاقة المغناطيسية في غيابها وعدم سطوعها وبدون استعمال أي وقود ، لتدفئة بيوت الزراعة المحمية ، ومنع تكوّن الصقيع وتعقيم التربة والسماد العضوي بالبخار.
  • إقامة المحميات وزراعة الأشجار والتوسع بالرقع الخضراء وزراعة الأعلاف وتربة المواشي .
  • برامج لجمع النفايات من مصادرها وإعادة تديرها بالتعاون مع البلديات والمجالس المحلية .

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *