الرئيسية / اخبار عربية وعالمية / مبادرة الملك  ودور المخترع الأردني في إنجاحها

مبادرة الملك  ودور المخترع الأردني في إنجاحها

المخترع فايز عبود ضمرة

 مبادرة الملك  لوضع خطة عشرية لاقتصادنا الوطني حتى العام 2025 تتعامل بكفاءة مع التحديات القائمة والمتوقعة في عالم متغيراته سريعة الإيقاع  تهذف بشكل مباشر  لدفع المسيرة المتعثرة  مباشر في انجاحها الوطن الاقتصادية ، وتخفيف العبء المعيشي للمواطن والتخلص من البطالة وجيوب الفقر هي مبادرة إستراتيجية هامة لكل مواطن إذا أتقنا التعامل بجدية وشفافية معها..

إن إطلاق الملك للخطة العشرية يؤكد فشل الحكومة في حل مشاكل الاقتصادية بإستراتيجية  الإرهاق الضريبي التي تتقن فنونها بسبب خبرتها الضريبية ، ولا تملك أية خيارات أخرى غيرها . مخفية  فشل إستراتيجيتها خلف أوهام الربيع العربي وقضايا الأمن والإصلاح السياسي والادعاء بنموات اقتصادية رقمية غير ملموسة على أرض الواقع مما أوصل حالنا  لما نحن عليه .

جلالة الملك وفي دائرة مسؤوليته يعلم جيداً أن مشكلة الوطن اقتصادية فقط ولاشيء غير ذلك ، وأن الأردن قلعة متماسكة خلف الجيش  بقيادته ، وأنه لا يوجد ما يؤرق الشعب  أمنياً  أو سياسياً  باستثناء الوضع الاقتصادي وضنك العيش وثقل أعباء الحياة التي ورثها عن فشل الحكومات المتعاقبة التي جعلت من المواطن حقلاً لتجارب الفاشلين من أعضائها ، فالمواطن بات يعلم  مشكلته الاقتصادية وأن عمليات  الإصلاح السياسي ما هي إلا منابر  للخطابة والتدليس تستغل فيها مشاعر المواطنين وأنها بضاعة أفسدها الزمان .

المخترعون الأردنيون أدركوا أيضاً أن مشكلة الوطن اقتصادية وتنموية بامتياز لن تجد طيقاً للحل إلا بمساهمات  مختلف مكونات الشعب الأردني دون الاستخفاف بدور أي منهم ، فمشكلة الوطن  التي نعاني منها هي نتاج  إخلال الحكومة  بالتوازن  بين تنمية اقتصاد الوطن واحتياجات المواطن الاقتصادية ، وتباطؤ عجلة التنمية الاقتصادية , في غياب دور فاعل تعزز فيه  عملية الإصلاح الاقتصادي ميدانياً وعلى أرض الواقع .

في مبادرة الملك للنهوض بالوطن ومنعة اقتصاده ، سيكون للمخترع الأردني دوراً متميزاً في إنجاح المبادرة في سلة مشاريع خليطها متنوع في الزراعة والصناعة والطاقة والمياه والبيئة أنتجتها عقولهم  ستساهم بمنعة اقتصاد الوطن  وتضع الأردن على أعتاب ثورة حقيقة في مفهوم دعم الاقتصاد وتعزيز إصلاحاته،  ليؤكد المخترع من خلاله أنه ركناً أساسياً وحيوياً من أركان مبادرة  الملك لا يكمن لأحد تجاهلها  محتفظاً  بحقه   خدمة وطنه وأمته دون تهميش أو تطنيش ، فالأردن لمن يعطيه وليس لمن يجلس على كراسيه .

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *