الرئيسية / اخبار عربية وعالمية / من المخترع فايز عبود ضمرة لمرضى السكري أوصيكم بما أوصى به رسول الله عليكم بالدباء ( اليقطين أو القرع )

من المخترع فايز عبود ضمرة لمرضى السكري أوصيكم بما أوصى به رسول الله عليكم بالدباء ( اليقطين أو القرع )

 

اليقطين في القرآن

( وَأَنبَتْنَا عَلَيْهِ شَجَرَةً مِّن يَقْطِينٍ ) الصافات/146

وله عدة أسماء منها اليقطين والقرع والدباء هناك أحاديث كثيرة عن الرسول صلى الله عليه وسلم أنه كان يحب الدباء ( القرع ) وكان أفضل طعامه ويوصي به ( عليكم بالدباء )  وعن أنس  أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: إذا طبخت قدراً فأكثر فيها من الدباء فإنها  ( تشد قلب الحزين )  وعن الطبراني  أن رسول الله قال : عليكم بالقرع فإنه ( يزيد في الدماغ ) . وعن البيهقي أن الرسول  قال عليكم بالقرع ( فإنه يزيد في العقل ويكبر الدماغ ) . وزاد بعضهم أنه يجلو البصر ويلين القلب .

تركيب اليقطين أو القرع ( الدباء ) 

يحتوي اليقطين على فيتامين ( أ و ب ) وأحماض اللوسين، والتيروزين، والبيبورزين. ومواد معدنية ومضادة للأكسدة.

اليقطين  نبات عشبي ينمو في جميع الأقطار العربية ، ويزرع على مدار العام، وتجنى ثماره بعد خمسين يوماً من زراعته، وفوائده الغذائية والطبية عظيمة، حيث ورد ذكره في القرآن الكريم، ولهذا ينصح خبراء الصحة والتغذية بتناوله، وخاصة في الصيف نظرا لإروائه العطش، حيث يتكون اليقطين من تسعين بالمائة من وزنه ماء، ومليجرامين من الدهون، ونحو عشرة ملليجرامات من البروتين وستة جرامات من النشويات. فضلا عن أهميته في تهدئة الأعصاب وضبط السكر في الدم وقدرته على حماية البروستاتا من التضخم.

فوائد ه  لمرضى السكري

لقد بيّنت أبحاث ودراسات أجريت مؤخراً على فئران مصابة بداء السكري من النوع 1،  أن خلاصة القرع تعزز وتجدد خلايا البنكرياس المتضررة لدى الفئران وتقوي معدلات نمو خلايا بيتا المنتجة للأنسولين وتخف الضرر الذي  الذي سلحق بالخلايا المنتجة للأنسولين. وأكدت تلك الأبحاث القرع منتج جيد جداً للأشخاص المصابين فعلاً بداء السكري. سيقلل بشكل كبير كمية الأنسولين التي يحتاجونها وتخفف استعمال حقن الانسولين

وفي دراسة صينية أكدت  أن تناول اليقطين يعطي الفرصة لمرضى السكري من النوع الأول بعدم أخذ حقن الأنسولين يومياً، أو تقليل هذه الحقن بشكل كبير، لأن مرض السكري من النوع الأول يحدث نتيجة خلل في الخلايا التي تنتج الأنسولين في البنكرياس.

وقام علماء بتحليل اليقطين مخبريا فاكتشف العلماء غناه بفيتامين  ( أ ) الهام والضروري جدا أهمية ترميم الجلد والحفاظ على ليونته، وأنه يغذي غشاء العين ويحفاظ على قوة حاسة البصر، كما يحتوي عل كمية من مجموعة فيتامينات ( ب ) والكثير من الأحماض النافعة للجسم والبوتاسيوم والمغنيزيوم، ومجموعة  من الأملاح كالحديد والكالسيوم، و لا يحتوي على سعرات حرارية عالية.

وأكدد باحثون ألمان  أن تناول القرع أو اليقطين يخفف من ارتفاع كوليسترول الدم  وارتفاع ضغط الدم. ودلت أبحاث أخرى على أن الزيوت النباتية الموجودة فيه  تحتوي على مادة تعمل على وقف تحول هرمون (التستيستيرون) إلى هرمون أقوى، يمنع من تضخم البروستاتا.

وذكرت كتب الطب العربي القديمة أن تناول مرق القرع مفيد لعلاج الصداع، وأن حبوب القرع  مفيدة جدا لإدرار البول وعلاج مشاكل الجهاز البولي، يؤكد باحثون في ألمانيا أن تناول القرع أو اليقطين يخفف من أعراض ارتفاع كوليسترول الدم وارتفاع ضغط الدم. ودلت أبحاث أخرى على أن الزيوت النباتية الموجودة في اليقطين تحتوي على مادة تعمل على وقف تحول هرمون (التستيستيرون) إلى هرمون أقوى، ما يمنع من تضخم البروستاتا.

يؤخذ 50 غرام من اليقطين الاصفر ويلح مع كوب ماء يومياً ، كما ينصح بتناول بذور اليقطين الطازجة أو شرب منقوعها، حيث يحضر المنقوع من خلال هرس الحبوب ومن ثم إضافة الماء الساخن إليها بنسبة كأس واحد إلى عشرين جراما من البذور ويغطى الكأس لربع ساعة، وبعد ذلك يمكن إضافة العسل لتحلية الشراب والاستفادة من فائدة العسل الصحية.

لا يحتوي اليقطين  على سعرات حرارية كثيرة، وهو منشط للكبد ويمنع اليرقان، ويكسر حدة العطش ويزيل الحرارة والحمى، كما أنه نافع لأمراض الصدر والسعال، وينشط اللثة ويكافح آلام الأسنان. وبذور اليقطين طاردة للدود وخاصة الدودة الوحيدة ، وهو غذاء مفيد يقلل من الإصابة بسرطان البروستاتا وأمراض القلب .

أهم فوائد تناول اليقطين

– يعزز ينشط خلايا البنكرياس وبساعد بتكوين وإفراز الأنسولين

– يسيطر على نشاط الخلايا السرطانية ويمنع انتشارها فى الجسم.

– يعالج الشقيقة خصوصا ً النوع النفسي ، أكلاً أو وضعه على مكان الألم    ويذهب الصداع إذا شرب أو غسل به الرأس.

– يعالج إمراض الجهاز البولي ومشاكل غدة البروستات .

– يغذي الجسم  غذاء جيداً.

– ملين للبطن ومدر للبول وطارد للديدان.

– ويستعمل لعلاج العجز الجنسي.

– ماؤه يقطع العطش ويرطب الجسد ،هاضم ومسكن

– يفيد حصر البول ومعالجة البواسير ومرض السكر

– ينفع كعلاج للحروق والالتهابات.

– ينشط اللثة و يكافح أوجاع الأسنان

***  وقد ثبت حديثاً لعلماء الطب البشري في ألمانيا ما أكده شفيعنا محمد صلى الله عليه وسلم قبل أكثر من 1400 عام من أن القرع أو الدباء تأثير عظيم في تنشيط الدماغ وزيادة قوة الذكاء والحيوية الذهنية ومفيد لأصحاب الأعمال الفكرية، بعد أن  اكتشفوا مادة جديدة في القرع تسمى (Encephalic – Stimulant) تسبب كل ذلك

وبعد أن تيقنت من شفاء بعض حالات السكري والتوقف عن استعمال حقن الأنسولين في حالات أخرى  وتقليل نسب الدواء المستعمل لعلاج السكري وبعد الاطلاع على الدراسات والأبحاث العالمية

فأني أوصي مرضى  السكري  ونفسي بما أوصى به نبينا الكريم عليكم حين قال لصحابته( بالدباء )

وتأكدوأ بأنفسكم نتائجه .

المخترع فايز عبود ضمرة 

007962795539410

عمان – الأردن

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *