الرئيسية / ادب وثقافة (صفحه 4)

ادب وثقافة

على أريكة الليل

على أريكة الليل، اِسْتَلْقَتْ خَاصرة النور، تَتَّكِئ على جدار الشوق، وظلال الخرس تنشر ملكوت الوجع، كأنَّ الضوء لمحة برق، وأشباح موت، وصوت رعد. تَصَدّع الصخر وأنا أرقب لذاذاتي، فتَنَاثُز الوجع عبقا أرجوانيا، وتَهَاطَلَ الْمَطَرُ بأرجاء فضائي، غرق الورى بندى الخلاص، فهل ما تزال الأبواب موصودة؟ والكون ملفوف بالسواد؟ والتيه بالساحات يتشظى أين يشاء؟ أيبقى النسغ مهرقا؟ وقرابيني مهدورة الدماء؟ كأس ...

أكمل القراءة »

انتظار

 ‎الأديبة هيام  ضمرة  يشتبك على حدود ذاكرتي انتظار  وأنا المرتشح قلبي يعاند الانفطار  تهذي الروحُ بأسماء النجوم  وتستفيقُ على حلم  يشدّ حبل استذكار  يستحضرني وحيّ اللائمات  يقرعُ الصوتُ في ارجائي  فيا ويل انتظار يَصفعُ وجه ليلي  فينقطع الوحيّ عني  ويُناكفني وجد صداهُ في روحي  فأنصتُ ذاهلة  كلّ النجوم تُغني بشغف  وقمري وحدهُ يُساهِرُ طيفاً  يشعلُ فتيلَ قنديلهُ  يبحثُ بعيداً عن ...

أكمل القراءة »

لا ترغمني على ثلج دمك المتحجر

‎شعر  : عايشة الحطاب لن أتملقك عشقا لكلأ الليل أنا امرأة ملكة في جلالة الأنا لا أنكر.. أن لك فحولة الحرف في البلاء أن أمتد بدخانك المخمور ، وأتسامى في طيشك هدهدا لا أطير بعيدا ولا أحطُ سأٌعلي أعمدة الحب ، فوق قهقهة الوسادة التغافل .. يا ذاك .. عن جذوة حبي سقوط خاسرً فأكمل ما تعوده عنفوان الطفل فيك ...

أكمل القراءة »

الشاعر محمد سمحان يقدم قصيدة للشاعر حبيب الزيود من اواخر وربما القصيدة ما قبل الاخيرة للشاعر حبيب الزيودي ارسلها لي عبر الفيس بوك

درج الياسمين  لم أكابد كثيرا مع الحزن والوزن والقافية هما : طيبان ، وشابان يرتعشانِ من الضوء مرّ على دربها جدولاً ظامئاً وهي خلف المنازل وافيةً حافية  هما : …السنديان تجلى تصدّع من رهبة في السماء فصلى …وغمغم حتى يداوي مواجعه الخافية وانا لم اكابد مع الحزن والوزن والقافية  أيها الشعر يا صاحبي نقّ بالثلج قلبي من المدح نق جراحي ...

أكمل القراءة »

مقتطف من جمر الشرايين

د. ميساء القرعان مسافرة الى قلبك …أيها الموت :توقف فثمة مآسي أخرى تتربص بنا وبدونه كيف سيكون طعم المطر؟  هو حاليا في المشفى وقد الغت سفرها حال سماعها الخبر ، الدقائق تمضي كأنها أيام ، ترغب في زيارته، لكنهم، زوجته، وابناؤه هناك، وهم الآن أحق منها برؤيته،….  هم لا يدركون بأنني الأكثر قربا منه ، هم لا يعرفون ماذا يكون ...

أكمل القراءة »

أبحثُ عني

شعر : نور تركماني كلما غزت جحافلُ الشقاءِ لغتي تناسلت الحروفُ على أصابعي مدناً للفقراء وعذراواتٍ يلوحنَ بمناديلهنَ للغياب وثكالى يذرفنَ يأسهنَ بالزغاريد  أزيلوا ألغامكم من لغتي لملموا أشلاء مجازكم من حروفي واخرجوا من نبضي من أرضي من شجري من مطري من كوانيني  لغتي أرضُ حنطةٍ سمراء تموجُ كخصور الصبايا إذا داعبها الصهيل  أبحثُ عن وجهي بينَ ضحكاتِ الأطفال وقدْ ...

أكمل القراءة »

دَمْعَةُ إِنْكِسارْ

شعر : رُلى عُمَر الخطيب نَقَشْتُ دَمْعي عَلَى سُهولِ صَدْرِكَ وخِلْتُ شُطوطَكَ الدافِئَة سَتَكونُ مَرْفَأَ تَعَبي وَمَلْجَأِي الحَنونْ ،،، فإِذا بِروحي تَغْدو غَرِيبَةً في قَلْبِكَ ترتعش أوصالي وَجَعاً وَبَرْداً في مَتاهاتِ الوَهْمِ وَصَحْراءِ الظُنونْ !!! وإِذا بِأَشْرِعَةِ مَراكِبي تُبْحِرُ عَنْ بَحْرِكَ مُحَمَّلَةً بِأَثْقالِ هَمِّها وَتِرْحالِها مُبْتَعِدَةً عَنْ مَرافِئِ شَاطِئِكَ المَسْكونْ!!! مسكونٌ ،،، بِغُرْبَةِ الروحِ !!! بَلَعْنَةِ البَشَرِ !!! بِحَسَدِ سِهَامِ ...

أكمل القراءة »

قصائدٌ عالميةٌ مُقاوِمةٌ في ذكرى النكبة

يقول هنري ميللر: «في الشاعر تتخفّى ينابيع الفعل»، وانطلاقاً من يقين نورانيّ له جوهره ومعناه العميق بجدوى الشعر في عالمنا الطاعن بالخراب والدم والألم؛ فإنني أتفق مع من يرى أن الشعراء، ضروريون حقاً في هذا العالم وفي هذا الوجود؛ لأنهم أكثر انتباهاً من الآخرين إلى «الظلّ الذي لا ينتهي»، ولأنه «ما يبقى يؤسّسه الشعراء» ـ حسب تعبير هولدرلين ـ.  ولأن ...

أكمل القراءة »

وطني سلمت َمن الردى

ألا يانجم بلّغها اشتياقاً  به الأنفاس تنبض والحنايا!  دياراً بالمزايا سامقات  بسالف ذكريات كالحَكايا  بمنبت جذرنا والمسك طيبُ  به الأجداد ما عرفوا الدنايا  بأرض الغارسين الأرض سلماً  وحباً بثّ رافلة السجايا  دع التاريخ والماضي ولوّح بعزم الأهل قد حقروا المنايا  فإن الجذرَيسقي الفرع ينمو  عزيزَ الغصن ِلا لمم الرّعايا  بأرض الواردين الصبر بئراً يجمّ كرامة تجلو الخطايا–  هنا في قدسنا ...

أكمل القراءة »

هَلاَ باللّي

هَلاَ بِاللّي مِنْ قريب الوقت لِفانا بِالشوق الظامي مَعَ غُروبْ الضَيّ،،،  هَلاَ بِاللّي الروحْ تَهْتِفْلَه حيل وَلْهانَه  والقَلْبْ يناديلَه يا حَبيبْ ويا خَيّ،،،  هَلاَ بِاللّي بجَيِّتَه نِنْثِرْلَه الوَرْد والريحانا  وتَرْقِصْلَه فراشات السِمَا وِتْغَنِّيلَه عَصافيرْ الحَيّ،،،  هَلاَ بِاللّي جُوَّى الحَشَا والروح مُكَانَه  هو لَعْيونَّا النّور والشَمّس وِالضَيّ،،،  هَلاَ بِاللّي الكون مِنْ دونَه يضيعْ عُنوانَه هو لِصَحْراءِ الفَلاَ مُطَرْها وظِلَّها والفَيّ،،،  هَلاَ ...

أكمل القراءة »